الثلاثاء، 8 يناير، 2013

حصاد موسم الجوائز لعام 2012


كتب : عماد العذري

في البداية و قبل كل شيء أحب ان أعبر عن سعادتي في قدرتي على الإستمرار في كتابة هذا الموضوع السنوي للعام السادس على التوالي ، حقيقةً هو موضوعٌ ممتعٌ بالنسبة لي و أتمنى أن يكون كذلك بالنسبة لكم ، و على الرغم من أن الأمر برمّته لا يعدو كونه هوايةً تبلغ عامها الحادي عشر الآن ، إلا أنها تحولت الآن إلى جزءٍ من المتعة السنوية التي أعيشها في الأشهر الثلاثة الأخيرة كل عام حيث تعلن شركات الإنتاج استنفارها للوقوف بقوة وراء بضعة أعمالٍ أنتجتها و نالت استحسان الجمهور و النقاد على السواء .

و بالرغم من كم المفاجئات التي تحدث كل عام عند اعلان ترشيحات جوائز الأوسكار بطريقةٍ تبدو منافيةً تماماً للسيناريو الذي سار عليه موسم الجوائز ، إلا أن هذا طبيعيٌ جداً إذا ما أخذنا بعين الإعتبار أن الأكاديمية هي بيئةٌ تصويتٍ مختلفة و لا تمثل أي جمعيةٍ نقدية أو نقابةٍ فنيةٍ بعينها و إنما هي مزيجٌ من كل شيءٍ يعمل في هوليوود ، و بالتالي فقراراتها التصويتية لا تمثل سوى أعضاء الأكاديمية و لا أحد غيرهم ، و تبقى المفاجأة هي الملح السنوي لترشيحات جوائز الأوسكار .

و لو سلّمنا بأن المفاجئات ورادةٌ كل عام ، فإن التشويق قد يبلغ مداه هذا العام بالذات عندما نعلّم أن توقيت إعلان الترشيحات المبكّر هذه السنة قد يلغي أي تأثيرٍ مباشرٍ على التصويت قد تسببه ترشيحات جوائز نقابة المنتجين الأمريكيين PGA و ترشيحات جوائز البافتا البريطانية و ترشيحات نقابة المخرجين DGA و ثلاثتها من أقوى المؤشرات على الإطلاق ، و بالرغم من أن التأثير غير المباشر سيبقى موجوداً بالنظر لكم الأعضاء المشتركين بين تلك الجهات الثلاث و الأكاديمية ، إلا أن حجم الضغط الدعائي الذي سيزاح من كاهل المصوّتين قد ينبئ بمفاجئات قوية في ترشيحات هذا العام مما سيزيد الترقب سخونة و التنبؤ صعوبةً مع اقتراب موعد الإعلان عن الترشيحات .

مع ذلك سأحاول في هذا الموضوع وضع تصوري الشخصي للسيناريو الذي يفترض أن تسير عليه ترشيحات جوائز الأوسكار اذا ما أعلنت انصياعها لبلاء كل مرشح في الفئات الثمان الرئيسية ، سأقوم بتمثيل الحصاد رقمياً وفقاً للتقييم الخاص الذي أعمل عليه كل عام بناء على قيمة و دلالة كل جائزة ، و سأتبع التقييمات الرقمية بقراءةٍ خاطفةٍ للتصور العام للفئة ، أتمنى لكم وقتاً ممتعاً .



أفضل فيلم :



Zero Dark Thirty = 66.5 Pts.
Argo = 62 Pts.
Lincoln = 57.5 Pts.
Les Misérables = 44 Pts.
Silver Linings Playbook = 42.5 Pts.
Life of Pi = 42.5 Pts.
Moonrise Kingdom = 33.5 Pts.
Beasts of the Southern Wild = 31 Pts.
Django Unchained = 27 Pts.
The Master = 22.5 Pts.
Skyfall = 10.5 Pts.
Looper = 9.5 Pts.
The Perks Of Being A Wallflower = 8 Pts.
Best Exotic Marigold Hotel = 6.5 Pts.


تعليق : هذه هي الفئة الاكثر تأثراً بالإعلان المبكر للترشيحات ، هذا القرار الغريب للأكاديمية أدى لزيادة الغموض في الفئة و تشتيتها ، الأمر الذي انعكس على الحصاد العام للأفلام الأوفر حظاً من غيرها ، و هو أمرٌ يمكن تبسيطه رقمياً كما هو موضّحٌ أعلاه ، و بالرغم من ذلك إلا أنني أرى أن الفئة ستسير وفقاً لأحد سيناريوهين إثنين : إما أن تحصل تسعة أفلامٍ على فرصة الترشح لأوسكار أفضل فيلم و هو أمرٌ قد يرجّح فكرة اقصاء فيلم بول توماس أندرسون The Master كما حدث له في ترشيحات نقابة المنتجين ، أو أن تتمكن عشرة أفلام من الحصول على الأصوات الكافية للترشح ( وهي 5% من إجمالي الأصوات ) و هذا سيرجّح كفة فيلم بول توماس أندرسون برأيي على بقية الأفلام التي تتلوه في الحصاد خصوصاً Skyfall الذي نال ترشيحاً لجوائز نقابة المنتجين قد لا يكون مؤثراً جداً بالنظر للحصاد المتواضع للفيلم قياساً لفيلم بول توماس أندرسون ، معضلة (تسعة مقاعد أو عشرة) ستتكرر في الفئة كما حدث العام الماضي ، و حزورة الإقصاء تذكرني بما حدث قبل عامين بين Winter’s Bone و Toy Story 3 و The Town عندما أقصي الثالث بالرغم من ترشيحه لجوائز نقابة المنتجين ، الحصاد نظرياً يبدو و كأنما يرجّح كفة الأسماء العشرة الأولى في القائمة لنيل عشرة مقاعد ( وليست تسعة هذا العام ) ، و بالرغم من الموسم الجيد الذي حققه بول توماس أندرسون في فئة أفضل إخراج إلا أن حصاد الموسم بالنسبة لفيلم The Master كان شديد التعقيد إلى الدرجة التي قد يصبح معها الضحية المفضلة إذا ما نقصت الترشيحات عن عشرة ، و طبعاً سيكون هذا لحساب فيلمي Django Unchained و Beasts of the Southern Wild ، فيلم كوانتين تارانتينو أبلى بشكلٍ جيد في الأمتار الأخيرة للموسم و رشح للغولدن غلوب و لجوائز نقابة المنتجين ، بينما قد يلعب عدم ترشيح فيلم بن زيتلين لجائزة الغولدن غلوب دوراً سلبياً ، عموماً تبدو لي سبعة أفلامٍ في وضعٍ آمن لنيل الترشيح ، و ثلاثة أفلام قد تجاهد من أجل اللحاق بها ، و قد تنجح ثلاثتها في ذلك ، من يدري ؟



أفضل إخراج :



Kathryn Bigelow (Zero Dark Thirty) = 58 Pts.
Ben Affleck (Argo) = 45 Pts.
Ang Lee (Life of Pi) = 33 Pts.
Steven Spielberg (Lincoln) = 29 Pts.
David O. Russell (Silver Linings Playbook) = 16.5 Pts.
Tom Hooper (Les Misérables) = 16.5 Pts.
Michael Haneke (Amour) = 14 Pts.
Quentin Tarantino = (Django Unchained) = 13.5 Pts.
Paul Thomas Anderson (The Master) = 11.5 Pts.
Wes Anderson (MoonriseKingdom) = 11.5 Pts.


تعليق : نظرياً تبدو الأسماء الخمسة الأولى قريبةً جداً من نيل الترشيح ، ليس فقط لقيمة حصادها المجردة ، بل أيضاً لقيمة حصاد أفلامها التي تبدو أيضاً غير مهددةٍ بالإقصاء في سباق الترشح لأوسكار أفضل فيلم ، مع ذلك كانت ترشيحات جوائز الـ DGA لتكون حاسمةً أكثر في رسم ملامح هذه الفئة لو تم اعلانها قبل اغلاق التصويت ، عموماً يبدو وضع بول توماس أندرسون أكثر إيجابيةً في هذه الفئة من وضع فيلمه في فئة أفضل فيلم و إن كان فرس الرهان في الفئتين ، و بذات الطريقة يبدو حصاد كوانتين تارانتينو و بن زايتلين في فئة أفضل إخراج عاملاً سلبياً بالنسبة لآمال فيلميهما في فئة أفضل فيلم و إن كان الأول يبدو أوفر حظاً في اقتناص ترشيحٍ في الفئة بالنظر للعودة القوية له في الأمتار الأخيرة للسباق ، و مع ذلك أستبعد أن يتمكن أحدٌ من منع احد الأسماء الخمسة الأولى من نيل الترشيح ، مع أن حدوث ذلك لن يعدّ مفاجأةً حقيقية ، علاوةً طبعاً على أن النظام المعمول به منذ ثلاثة أعوام و الذي وسّع فئة أفضل فيلم لتشمل خمسة أفلامٍ على الاقل و عشرةً على الاكثر قد يجعل حظوظ النمساوي مايكل هنكه ضئيلةً بالرغم من بلاءه الجيد جداً قياساً لكون فيلمه أجنبياً ، عموماً أرى بأن توم هوبر و بول توماس أندرسون هما وحدهما من قد يمنعا أحد الأسماء الخمسة الأولى من نيل ترشيحٍ للأوسكار ، مع ذلك يبقى ترشيح كوانتين تارانتينو رهناً بالقبول الذي ستبديه الأكاديمية تجاه فيلمه ، و نيله أو نيل مايكل هنكه المقعد الخامس ما يزال أمراً وارداً جداً ، بالنتيجة تبقى هذه الفئة هي الأعقد بين الفئات الثمان جميعها : خمسة مرشحين محتملين ، في مواجهة خمسة أحصنةٍ سوداء !



أفضل ممثل :



Daniel Day-Lewis (Lincoln) = 59.5 Pts.
Joaquin Phoenix (The Master) = 32.5 Pts.
John Hawkes (The Sessions) = 26 Pts.
Bradley Cooper (Silver Linings Playbook) = 25.5 Pts.
Hugh Jackman (Les Misérables) = 23.5 Pts.
Denzel Washington (Flight) = 23 Pts.
Denis Lavant (HolyMotors) = 5 Pts.
Richard Gere = (Arbitrage) = 4 Pts.


تعليق : وحده دانيال داي لويس يبدو و كأنما ضمن تماماً نيل ترشيحه الخامس للأوسكار و ربما أيضاً الجائزة الثالثة التي لم يحققها سواه ، كما يبدو من التقييم الرقمي دانيال داي لويس موجود في مستوى و بقية المتنافسين في مستوى آخر ، بالنظر للتفاصيل نجد أن صراع المقاعد الاربعة الأخرى منحصرٌ بشكلٍ شبه كامل بين خمسة مرشحين فقط ، لعبة كراسي موسيقية من أجل اقصاء أحدهم ، التقييم الرقمي للحصاد يفترض أن يكون هذا الشخص هو هيو جاكمان الذي أبلى بشكلٍ ممتاز في الجوائز الكبرى و لم يحالفه الحظ في جوائز الجمعيات النقدية ، أو دنزل واشنطون بالنظر للقوة التنافسية لفيلمه بالمقارنة مع خصميه ، لكن المسألة معقدةٌ قليلاً ، و مصدر تعقيدها هو واكين فينيكس ، الرجل فعل كل شيءٍ تقريباً في هذا الموسم و احتل المرتبة الثانية بجدارة لكنه لم يتمكن من نيل ترشيحٍ لجوائز نقابة الممثلين SAG و هي الجائزة الأكثر ثقلاً في هذه الفئة ، هذه المسألة يمكن اسقاطها على الأسماء الثلاثة الأخرى التي تبدو مسألة اقصاء احدها واردةً حتى بالرغم من ترشيحها لجوائز الموسم الكبرى ،  المردود المجرّد لموسم الجوائز يفترض اقصاء هيو جاكمان الذي تعشقه الأكاديمية في الواقع و أحبته نقابة الممثلين أيضاً ، أو دنزل واشنطون الأقل حصاداً و الذي لا تسانده قوة فيلمه ، لكن صورة مايكل فاسبندر - الذي فعل كل شيءٍ العام الماضي و عجز عن الترشح لجائزة نقابة الممثلين ثم لم يمنح ترشيحاً للأوسكار - ما تزال ماثلةً امام الجميع ، لذلك لا أحد - بإستثناء داي لويس - في مأمنٍ في هذه الفئة ، و على الأخص واكين فينيكس و دنزل واشنطون و هيو جاكمان .



أفضل ممثلة :



Jessica Chastain (Zero Dark Thirty) = 49 Pts.
Jennifer Lawrence (Silver Linings Playbook) = 43.5 Pts.
Emmanuelle Riva (Amour) = 30 Pts.
Naomi Watts (The Impossible) = 19.5 Pts.
Marion Cotillard (Rust and Bone) = 19 Pts.
Helen Mirren (Hitchcock) = 15.5 Pts.
Quvenzhané Wallis (Beasts of The Southern Wild) = 11.5 Pts.
Rachel Weisz (Deep Blue Sea) = 9 Pts.
Helen Hunt (The Sessions) = 4 Pts.


تعليق : بإستثناء جيسيكا تشاستين و جينيفر لورانس اللتين سيطرتا تقريباً على معظم جوائز الموسم يبدو الوضع غير آمنٍ لأحد ، و لو سلّمنا بأن تشاستين و لورانس سترشّحان لا محالة للجائزة بالنظر للبلاء الممتاز سواءً في جوائز الموسم الكبرى أو في جوائز الجمعيات النقدية ، يبقى تخمين الأسماء الثلاثة التي سترافقهن أمراً ليس بالهيّن ، و منبع صعوبته الحقيقي يكمن في الممثلتين الفرنسيتين اللتين يفترض التقييم الرقمي أعلاه نيلهما ترشيحين للأوسكار ، إيمانويل ريفا و ماريون كوتيار ، و تبقى مسألة ترشيح ممثلةٍ عن أدائها لدورٍ غير ناطقٍ بالإنجليزية مسألةً معقدةً إلى حدٍ بعيد خصوصاً إذا لم تكن أيٌ منهما المرشحة الأولى في الفئة ، صحيح أن ترشيحات جوائز الغولدن غلوب و نقابة الممثلين قد تكونا داعمتين لماريون كوتيار على حساب إيمانويل ريفا ، إلا أن المردود الإجمالي لماريون كوتيار في موسم الجوائز يبدو متواضعاً قياساً لريفا التي قدّمت موسماً ممتازاً بالرغم من عدم ترشيحها للغولدن غلوب أو الـ SAG ، هذه معضلةٌ حقيقية ، و إن كانت هذه الثنائية نجحت في إيصال الفرنسية ماريون كوتيار عام 2007 إلا أنها عجزت عن إيصال الصينية زياي جانغ عام 2005 تحت نفس الظروف ، لكننا لو أخذنا المسألة من المنظور المقابل و تجنبنا التفكير في أن الأسماء الخمسة الأولى وفقاً للحصاد الرقمي هي الأجدر بالترشح – نظرياً طبعاً – و سمحنا لأنفسنا بمناقشة السؤال العكسي : على فرض أننا سنقصي احدى الممثلتين الفرنسيتين ، هل البديل موجود ؟ و هل هو أوفر حظاً ؟ الطفلة كيفينزين واليس لا تبدو أوفر حظاً من إيمانويل ريفا التي تفوقها بوضوح على صعيد الحصاد على اعتبار أن كلتيهما عجزتا عن نيل ترشيحٍ للغولدن غلوب أو الـ SAG ، و هما الجائزتين اللتين رشحت لهما هيلين ميرين بالرغم من موسمها المتواضع الأمر الذي يبقيها أخطر المؤهلات لنيل الترشيح على حساب احدى الفرنسيات ، في حين أن ريتشل فيز و بالرغم من نيلها ترشيحاً للغولدن غلوب لم تحقق أي شيءٍ يذكر على صعيد الجوائز الأخرى ، و تبقى حظوظ هيلين هانت أوفر بكثير في فئة أفضل ممثلةٍ مساعدة بدلاً عن هذه الفئة ، بالنتيجة : تشاستين و لورانس ذاهبتان للحفل ، نعومي واتس قد تحتاج لمفاجأةٍ تمنعها من نيل ترشيحها الثاني ، و هذه المفاجأة قد تأتي من ترشيح هيلين ميرين إلى جوار الفرنسيتين معاً ، و الفرنسيتان ريفا و كوتيار تستحقان معاً نيل الترشيح بالنظر لحصادهما و إن كان اقصاء احداهن لصالح كيفنزين أو ميرين أو فيز أمراً غير مستبعد .



أفضل ممثل مساعد :



Tommy Lee Jones (Lincoln) = 42 Pts.
Philip Seymour Hoffman (The Master) = 41 Pts.
Alan Arkin (Argo) = 24 Pts.
Javier Bardem (Skyfall) = 19.5 Pts.
Christoph Waltz (Django Enchained) = 19 Pts.
Robert De Niro (Silver Linings Playbook) = 16.5 Pts.
Matthew McConaughey (Magic Mike) = 11.5 Pts.
Leonardo Dicaprio (Django Enchained) = 9.5 Pts.
Dwight Henry (Beasts of The Southern Wild) = 5 Pts.


تعليق : هذه الفئة يقودها ستة أوسكاريين ، و خمسة متنافسين فيها يبحثون عن ترشيحهم الرابع !! ، على الورق و كما يبدو من التقييم الرقمي للحصاد تقاسم تومي لي جونز و فيليب سيمور هوفمان موسم الجوائز بطريقةٍ ملفتة الأمر الذي قد يجعل صراعهما على الجائزة نارياً في الحفل المرتقب ، و اذا ما سلّمنا أن الممثلين ضمنا تقريباً نيل الترشيح بنتيجة هذا الحصاد الممتاز ، يبدو من المرضي أن نشاهد آلن آركن أيضاً ينال ترشيحه الرابع للجائزة على اعتبار أنه تواجد في جميع جوائز الموسم المهمة ، المعضلة تبدأ في المقعدين الأخيرين ، حيث ستة ممثلين يتنافسون لمرافقة جونز و سيمور هوفمان و آركن ، يبدو مرشّحا الـ SAG روبرت دي نيرو و خافيير بارديم الأوفر حظاً بالرغم من عدم نيلهما ترشيحاً لجوائز الغولدن غلوب ، بينما أبقى ترشيح الغولدن غلوب نجمي فيلم Django Enchained كريستوف فالتز و ليوناردو ديكابريو ضمن دائرة الصراع مع أفضليةٍ واضحةٍ للنمساوي ، في حين دعم ترشيح الـ BFCA ماثيو ماكوناهي للبقاء منافساً مهماً لخطف الترشيح خصوصاً بعد هذا العام الحافل جداً بالنسبة له ، و اذا ما كانت جوائز الـ SAG بثقلها المعروف ترجح كفة دي نيرو و بارديم على فالتز و ماكوناهي و ديكابريو إلا أن احساساً خفياً يدفعني لمجرد الشعور بأن دي نيرو أو بارديم قد يقصى على يد أحد ممثلي تارانتينو ، و أرجح كريستوف فالتز - و هو الأفضل حصاداً - لنيل الترشيح ، يبقى مجرد احساس .



أفضل ممثلة مساعدة :



Anne Hathaway (Les Misérables) = 50 Pts.
Sally Field (Lincoln) = 36 Pts.
Amy Adams (The Master) = 30.5 Pts.
Helen Hunt (The Sessions) = 30 Pts.
Ann Dowd (Compliance) = 18 Pts.
Judi Dench (Skyfall) = 14 Pts.
Nicole Kidman (The Paperboy) = 8 Pts.
Maggie Smith (The Best Exotic Marigold Hotel) = 4.5 Pts.
Samantha Barks (Les Misérables) = 3.5 Pts.


تعليق : مثل سابقتها انحصرت معظم جوائز الفئة في اسمين فقط ، آن هاثاواي و سالي فيلد تقودان السباق في هذه الفئة و صراعهما سيستمر إلى حفل الأوسكار في حال لم تصب الجوائز الكبرى في خانة احداهن ، و إن كان الأمل بفوز آن هاثاواي بأوسكار أفضل ممثلة مساعدة يبقى الأقوى و الأوضح حتى هذه اللحظة ، ورائهما تأتي هيلين هانت وليس أيمي آدامز كما يوضح الحصاد الرقمي المجرّد للفئة ، هيلين هانت خسرت بعض النقاط بسبب نيلها بعض الترشيحات في فئة أفضل ممثلة (وليست أفضل ممثلة مساعدة) الأمر الذي لن يحدث في سباق الأوسكار ذو الفئات المحددة مسبقاً ، هيلين رشحت لجوائز الموسم الكبرى و نالت اثنتين من جوائز الجمعيات النقدية ، إيمى آدامز تتخلف عنها بفارقٍ ضئيل بسبب عدم ترشيحها لجوائز الـ SAG ، و بالرغم من ذلك يبدو حصاد إيمي آدامز أصعب من أن يتم تجاوزه بسهولة ، صراع المقاعد الثلاثة في الفئة يشمل أيضاً آن دوود الممثلة المغمورة في فيلم  Compliance ، دوود لم ترشح للغولدن غلوب أو للـ SAG لكنها نالت ترشيحاً مهماً للـ BFCA و فازت بجائزة الـ NBR و هذا يبقيها في دائرة المنافسة في فئةٍ متواضعةٍ كهذه ، منافستها المباشرة على نيل المقعد الخامس هي جودي دينش الباحثة عن ترشيحٍ سابعٍ في غضون 15 عاماً ، دينش لا تتفوق على دوود في شيء فهي معتمدةٌ في الأساس على ترشيحها لجوائز الـ BFCA و قد تساند بقوة من قبل بريطانيي الأكاديمية خصوصاً في حال منح Skyfall ترشيحاً لأوسكار أفضل فيلم و هو أمرٌ كان ليبدو بشكلٍ أوضح لو أعلنت ترشيحات البافتا قبل ترشيحات الأوسكار ، لكنها أيضاً لا تبتعد عن دوود كثيراً ، و شعبية الفيلم تصب في مصلحة جودي دينش على حساب فيلم آن دوود المستقل ، لكن المسألة ذو حدين ، فالأكاديمية يروق لها في كثير من الأحيان منح الممثلين المغمورين فرصتهم للترشيح خصوصاً عندما تفتقر الفئة للمنافسة الحقيقية ، الخطر القادم لآن دوود و جودي دينش يأتي من الأسترالية نيكول كيدمان التي لم تحقق شيئاً خلال الموسم سوى نيل ترشيحين خطيرين في الغولدن غلوب و الـ SAG و هذا قد يكون كفيلاً ليس فقط للحصول على مقعدٍ خامس ، بل حتى للإطاحة بمنافسةٍ مهمة لم ترشّح للـ SAG مثل إيمي آدامز ، خصوصية الـ SAG و ثقلها في الأكاديمية لا يمكن التنبؤ بها ، و مع أن أعضائها يمثلون خمس أعضاء الأكاديمية و الفئة الأقوى فيها إلا أن عدد أعضائها في الأكاديمية لا يمثل سوى الجزء اليسير من مجمل أعضائها ، الأمر الذي لا يجعل المسألة واضحةً تماماً لدرجة يمكن بها حتى للديم ماغي سميث (مرشحة الـ SAG) التفوق على أيمى آدامز بالرغم من حصاد الاخيرة الممتاز في موسم الجوائز ، بالنتيجة هاثاواي و فيلد ذاهبتان للحفل ، هيلين هانت هي المرافقة شبه المؤكدة لهما ، و أيمي آدامز و آن دوود تبقيان أبرز المرشحات لنيل الترشيح على حساب جودي دينش و نيكول كيدمان و ماغي سميث ، و في صراع المقعدين الأخيرين كل الأمور واردةٌ جداً .



أفضل سيناريو اصلي :



Zero Dark Thirty = 37.5 Pts.
The Master = 25 Pts.
Looper = 23.5 Pts.
Moonrise Kingdom = 23.5 Pts
Django Unchained = 21.5 Pts.
Amour = 11 Pts.
Flight = 11 Pts.


تعليق : وحده نص Zero Dark Thirty ضمن بشكلٍ واضحٍ ترشيحه لأوسكار أفضل سيناريو أصلي ، رشح لجوائز الموسم الكبرى و نال عدداً من جوائز الجمعيات النقدية ، يبدو من الصعب جداً تخيل الفئة بدونه ، وراءه يأتي نصا فيلمي Looper و The Master اللذين لم يرشحا للغولدن غلوب لكنهما حققا حصاداً ممتازاً في الجوائز الأخرى ، و يأتي فيلما Moonrise Kingdom و Django Enchained كأبرز المرشحين لمرافقة الأفلام الثلاثة خصوصاً و أن التقييم الرقمي لا يعبر تماماً عن قوة نص كوانتين تارانتينو في السباق اذا ما علمنا أنه حرم من الترشح لجوائز نقابة الكتاب - بكل ما تحمله من ثقل في هذه الفئة – لأسبابٍ تتعلق بشروط الأفلام المرشحة ، و هو أمر لن يكون موجوداً في ترشيحات الأوسكار ، اقصاء أحد النصوص قد يكون لحساب نص فيلم Flight المرشح للـ BFCA و الـ WGA و هو أمرٌ لا أحبذه بشكلٍ شخصي ، و أرى أن نص فيلم مايكل هانكه يبقى أكثر لياقةً اذا ما تجاوزت الترشيحات أحد الأسماء الخمسة الأولى في القائمة أعلاه خصوصاً و أن حصاد النصوص الأجنبية غالباً ما يزيّف مقدار قوتها قياساً لموسم جوائزٍ (هوليووديٍ) بإمتياز ، عموماً النصوص الخمسة الأولى في الحصاد الرقمي تستحق – قياساً للمديح الذي حظيت به – أن تتواجد في ترشيحات جوائز الأوسكار .



أفضل سيناريو مقتبس :



Lincoln   = 37.5 Pts.
Argo = 35.5 Pts.
Silver Linings Playbook = 32.5 Pts.
Life of Pi = 17.5 Pts.
The Perks of Being a Wallflower = 15 Pts.
Beasts of The Southern Wild = 6 Pts.


تعليق : أسهل فئة هذا العام بين جميع الفئات الثمان ، الصراع على أوسكار أفضل سيناريو مقتبس شبه محصور حتى هذه اللحظة بين نصوص أفلام Lincoln و Argo و Silver Linings Playbook اللذين تقاسموا جوائز الموسم بطريقةٍ شبه عادلةٍ إلى درجةٍ ملفتة ، و في حال غياب المفاجئات في جوائز الموسم الكبرى فلن تذهب جائزة الأوسكار خارج هذا المثلث ، ورائهما يأتي نصا فيلمي The Perks of Being a Wallflower و Life of Pi كمرشحين قويين لإكمال عقد الفئة دون أي منافسةٍ تذكر ، صحيح أن نصا فيلمي Beasts of The Southern Wild و Les Misérables حرما من الترشح لجوائز نقابة الكتاب لأسبابٍ تقنية ، إلا أن النصين لم يحققا خلال موسم الجوائز ما يمكن أن يبرر لأيٍ منهما نيل ترشيحٍ في الفئة ، فئةٌ سهلةٌ هذا العام – بالرغم من صعوبة التنبؤ بمرشحي فئتي السيناريو عموماً – و الأسماء الخمسة الأولى في التقييم الرقمي في طريقها للقبض على ترشيحات الأوسكار في الفئة .


أتمنى أن أكون قد وفقت في تبسيط و تمثيل هذا الحصاد المعقد لموسم الجوائز الهوليوودي في الفئات الثمان الرئيسية ، المسألة قبل كل شيءٍ هي مسألة رقمية – حتى و ان بدت فجةً وغير منطقيةٍ في التعامل مع السينما – هي ليست تقييماً لقيمة أولئك المتنافسين و إنما هي محاولة لتمثيل مستوى بلائهم في موسم الجوائز المنصرم بالمقارنة مع بلاء غيرهم من المتنافسين ، بالنتيجة لا يخلو كل عامٍ من المفاجئات التي تنبع في الواقع من حقيقة أن الأكاديمية هي كيانٌ قائم بذاته و ليس من الضروري بأي حالٍ من الأحوال أن تنصاع أو تتأثر بما حققه أي متنافسٍ خلال موسم الجوائز و إن كانت تتطابق معه في الكثير مما يذهب إليه ، أتمنى لكم مشاهداتٍ سينمائيةً جميلة في ختام الموسم .