الثلاثاء، 1 يناير، 2013

عامٌ جديد و طموحاتٌ جديدة


اليوم بدأت مدونتي العزيزة عامها الخامس ، أربعة أعوامٍ مرّت على ذلك الهاجس الذي راودني في التعبير عن حبي الذي لا يتوقف لهذا الفن العظيم ، كان عاماً عصيباً على أصعدةٍ عدة ، و كان عاماً للنسيان بالنسبة لي على الصعيد الشخصي ، و بالرغم من أنه واحدٌ من الأعوام القليلة في حياتي التي مضت دون أن تترك أثراً حقيقياً ، إلا أن السينما وحدها تبقى ربما دافعاً مهماً لكي أتذكره ببعض الشعور الجيد ، و مدوّنتي في عام 2012 وحدها كانت عزائي اليتيم !

ربما هي الظروف الشخصية التي جعلت المدونة تمر بمرحلة انعدام وزن بعد حفل الأوسكار الماضي ، لكن رغبة الإستمرارية لدي كانت أقوى ، و تمكنت بحمد الله من العودة إلى سابق عهدي في التعبير عن محبتي و امتناني لهذا الفن و عن رغبتي بمشاركتي تجربتي في الإستمتاع به مع الآخرين ، تعرفت على أصدقاء جدد من عشاق الفن السابع ، شاهدت أفلاماً كثيرة و كتبت عن بعضها ، استطعت أن أحفّز ذاتي بما فيه الكفاية لكتابة جزءٍ خامسٍ من سلسلة قوائم معهد الفيلم الأميركي العشارية – تناولت فيها أفضل أفلام المحاكم - بعد أكثر من عام على كتابة الجزء الرابع فيها ، آملاً أن يستمر ذلك الحافز في دفعي لكتابة جزءٍ سادسٍ و سابعٍ و ربما أكثر خلال الفترة القليلة القادمة بالرغم من أن الرغبة في اطلاق موضوعٍ متكاملٍ تبقى دائماً حجر عثرةٍ أمامي في الكثير من مشاريع المدونة .

ما هو أهم من ذلك كله هو قناعتي التي تزداد يوماً بعد آخر بأن الحافز الأكبر قبل كل شيء هو الدافع الذي يولّده فيّ قراء المدونة و متابعوها الكرام ، لا يمكن للمرء أن يتخيّل كم هو صعب أن تستمر في الكتابة و التدوين و بمجهودٍ فردي بحت وسط كم المشاغل التي تحيط بك في حياتك و لمدة أربعة أعوامٍ متواصلة ، يكون هذا صعباً مع أي نوعٍ من التدوين ، و تبلغ الصعوبة ذروتها مع التدوين السينمائي الذي يستنزف في المرء متابعته و اهتمامه و ذاكرته و تركيزه و وقته من أجل تقديم ما يرضي القراء على الدوام ، هذا شعورٌ لا يمكن اختزاله أو الحديث عنه بسهولة .

أتمنى أن يحمل هذا العام الخير للجميع في كافة أرجاء وطننا العربي الغالي ، أتمنى أن تسهم السينما أكثر و أكثر في جعلنا قادرين على أن نفهم و نتعايش و نتقبل بعضنا بعضاً مهما اختلفت آراؤنا و نظرتنا للحياة ، و الأهم أن توسّع مداركنا – كما عهدناها – و تجعلنا ننظر كل يومٍ للحياة بنظرةٍ أكثر عمقاً و تفهماً من سابقتها ، أتمنى للجميع عاماً مليئاً بالعطاء و التفاؤل و المحبة ، و أتمنى لمدونتي أن أتمكن من كتابة تدوينةٍ كهذه بعد عامٍ من الآن !

كل عامٍ و أنتم جميعاً بألف خير .