الثلاثاء، 2 يونيو 2015

Shane

كتب : عماد العذري

بطولة : آلن لاد ، فان هيفلن ، جيان آرثر
إخراج : جورج ستيفنز (1953)

يوماً ما اختارت رابطة كتاب أفلام الويسترن في الولايات المتحدة هذا الفيلم على رأس قائمتها لأعظم أفلام الويسترن ، رشح لست جوائز أوسكار عام ١٩٥٣ و كان واحداً من قلةٍ من أعمال الويسترن رشحت للجائزة الكبرى ، ستة عقودٍ مرت بعد ذلك و هو ما يزال يراوح قمة الصنف مع كلاسيكياتٍ من طراز The Searchers و Red River و High Noon شاركته صناعة مجد أزهى حقب الويسترن .

نص أيه بي غاذري جونيور الذي يقتبس روايةً حملت الإسم ذاته لجاك شيفر يحكي - كما هو عنوان الفيلم - حكاية شين ، جوّالٌ مسلّحٌ غامض في الغرب الأميركي يصل إلى بلدةٍ صغيرةٍ في وايومنغ أواخر القرن التاسع عشر و يحظى بضيافة عائلة مزارعٍ يدعى جو ستاريت يروقه شين و يرى فيه سنداً جيداً للعمل في مزرعته التي تتعرض لمحاولات استيلاءٍ مستمرة من قبل راعي بقرٍ متسلط يدعى روفوس رايكر .

قبل أي شيء : هذا واحدٌ من أقوى أفلام الويسترن شخصية ، و كأنما هو قائمٌ بمفرده ، و الشخصية ليست شيئاً يسهل الحصول عليه في صنفٍ كهذا ، لا يبدو العمل - عند الحديث عنه - منتمياً لأي شيءٍ قبله ، ربما عدة أسبابٍ ساهمت في ذلك : الفلسفة التي تقوم عليها حكايته ، طابعه البصري ، و أن يأتي من مخرجٍ بعيدٍ عن سينما الويسترن حقق شهرته في أفلام الكوميديا الأربعينية ، و أن يقوم ببطولته نجمٌ غير تقليديٍ اطلاقاً في فيلم من أفلام الويسترن .

فلسفة الفيلم تتحقق من خلال العمل على اربع مستوياتٍ تتداخل مع تقدم الحكاية : صورة الغرب المحتضر ، و انقسام رجل الغرب بين ماضٍ يندثر و مستقبلٍ يطل ، و عاطفةٌ مكتومة تطفو تحت السطح بين رجلٍ ذي ماضٍ و امرأةٍ قامت باستضافته ، و قصة نضوج على عتبة تحول اجتماعي عظيم تم تجسيده أمام هذا الفتى في صورة رجلٍ رآه مثالاً و قدوة بينما رأى هو أنه أقل من أن يكون كذلك ، هذه المستويات الأربع تتقدم بالحكاية بفعاليةٍ تستحق الدراسة مستفيدةً من طبيعة الشخصيات التي تعمل على تحقيقها ، شخصيات الفيلم حقيقية ، ثلاثية الأبعاد ، غير حدية و تتوزع على مدروجٍ واسعٍ من الخير و الشر يبدأ عند براءة الطفل جوي ستاريت و ينتهي عند شر المرتزق جاك ويلسون ، هذا النوع من الموزاييك في الشخصيات يجعل من بناء الأحداث و تطورها حقيقياً و غير اعتياديٍ في أفلام الويسترن ، لا يوجد اندفاعٌ - تقليدي - بإتجاه (المواجهة) ، المواجهة هنا ليست كل شيء وليست المصبّ الذي يقودنا اليه النص و ليست عظيمة أو فخمةً قياساً لمثيلات عصرها ، تبدو وفقاً لهذا النص و كأنما هي خيارٌ أخير فعلاً و شرٌ لا بد منه ، في نصوصٍ مماثلة يحاول كاتب النص تأجيل هذا النوع من المواجهات كي يصنع مشهد ذروة فخم ، نص غاذري هنا يقوم بتخدير المشاهد بالرغم من ارتقابه لتلك المواجهة ، ينجح في جعلنا نشعر و كأنها لن تحدث أبداً ، ثم يجعلها تبدو و كأنما هي مشهدٌ اضطر لكتابته ، في الواقع هو لا يفعل هذا لمجرد أن يبدو مختلفاً ، و انما ليحاول التأكيد على قيمة و روح هذا العمل عن مجتمع الغرب المحتضر و المتراجع أمام زحف الحياة المدنية ، هذه المواجهة المؤجلة تجسيدٌ ماديٌ ملموس على ذلك التراجع .

كي يصل النص الى تلك الروح فعلاً يخلق في محور عمله واحدة من أكثر شخصيات الويسترن جاذبيةً و غموضاً و اثارةً للأسئلة ، بطله شين جاء من حيث لا يعلم أحد و يمضي بإتجاه اللامكان ، عندما يُسأل عن وجهته يقول (مكانٌ لم أقصده من قبل) ، نشاهده أول مرة في ضوء الشمس المشرقة على المراعي ، مساحاتٌ خضراء ، جبال مكسوة بالعشب ، و غزلانٌ ترعى ، صورةٌ مختلفةٌ تماماً عن افتتاحيات افلام الويسترن ، جوالٌ غريبٌ مسلح يصبح جزءاً من عائلة مزارع دون أن تعرف تلك العائلة عنه شيئاً ، ماضي شين يبقى في الظل ، يتشكل في خيال المشاهد و لا يفرض عليه ، ماضيه بالنسبة لهٌ يبدو حقبةً تتلاشى ليحل بدلاً عنه عالمٌ جديدٌ ينشده ، غموضه و توتره كلما سمع صوتاً غريباً يكشفان أي حياةٍ تلك التي يريد الانعتاق منها ، و ربما من اجل ذلك يصبح نصير المشاهد بمجرد ان نلتقيه ، لا يحتاج - مع أداءٍ غير مقدر من آلن لاد - لأي شيءٍ ليصبح كذلك ، افتقار آلن لاد للبنية الجسدية و الملامح المنهكة لبطل الويسترن ، حيادية ملامحه التي تجعله شخصاً بعيداً عن اظهار قدرته على سحب السلاح أو حتى رغبته في ذلك ، ستيفنز كان يبحث عن بطلٍ بهذه المواصفات حين عرض الدور أولاً على مونتغمري كليفت قبل أن يمنحه لآلن لاد ، مع لاد من السهل علينا ادراك لماذا أسر شين قلب هذه العائلة و اصبح هاجسها من النظرة الأولى ، لا نحتاج لأي تفصيلٍ آخر لنعرف ما ننتظره منه و ما هو قادرٌ عليه ، عندما يهزأ به كالاواي في زيارته الأولى الى الحانة نشعر برغبةٍ حقيقيةٍ في أن يرد ، و حين يرد عليه في لقاءٍ آخر نشعر بالنصر .

عندما نلتقي شين أول مرة في لقطةٍ متوسطة في مزرعة جو ستاريت يزاوج ستيفنز لقطته المتوسطة تلك بلقطتين مماثلتين للطفل جوي ثم لوالدته ، يحاول أن يشد وتراً بصرياً بين الشخصيات الثلاث قد نحتاج لوقتٍ أطول لتلمسه ، ثم يترك لتفاصيل النص الصغيرة مهمة رسم حدود تلك العلاقتين ، شين مثّل بالنسبة لجوي الشيء القوي الأليف القادم مما وراء عالمه الصغير الذي بناه والده ، كل شيءٍ ارتبط بالقوة في عالمه ارتبط تلقائياً بالعنف و الوحشية و هذا ما جعل ألعابه تدور في ذلك النطاق الضيق ، شين بالنسبة له رجلٌ مبهر ، لديه مهارة استخدام السلاح و لديه القوة على تركه جانباً ، يكسب قلبه من أول كلمةٍ ينطقها بفضل أداءٍ طبيعيٍ جداً من ابن العاشرة براندن دي ويلد الذي يرشح للأوسكار هنا ، و ستيفنز - من خلال القطع المتكرر على جوي مع كل حدثٍ كبير في الصورة ثم جعله يتراجع ليراقبها يبدو و كأنما يجعل جوي راوياً للحكاية دون أن يرويها فيصبح روحها و منظور سردها ، بينما على النقيض من العلاقة التعبيرية جداً بين شين و جوي تنسل علاقة شين بالزوجة ماريان تحت السطح ، مرتكزةً على تعابير الوجه و طول اللقطة المتوسطة ، ماريان - في آخر ظهورٍ سينمائي للنجمة جيان آرثر - تتحسس باكراً في شين  الرجل الذي ترك ماضيه خلفه و انتقل دون هدى من مكانٍ لآخر ، ماضيه الذي يختصره لجوي بعبارة (انها قصةٌ طويلة) فتجيبه ماريان (أظننا نعرفها) ، ماريان تطلب من جوي الا يتعلق بشين ، تحاول أن تنأى بعائلتها من التعلق بالإرث القديم للغرب ، حيث القصة القديمة التي اعيدت مراراً و تكراراً ، و حيث تبدو رؤية ماريان فيها الصورة الأكثر نضجاً و اكتمالاً للعالم المأمول .

من خلال شين و علاقته تلك بعائلة ستاريت ثم علاقته بمحيطه ككل تتشكل أمامنا صورةٌ مختلفةٌ لعالم الغرب ، يكثف ستيفنز وهو يقدم تلك العلاقات بصرياً على خلق تباينٍ واضحٍ بين عالم جو ستاريت و عالم روفوس ريكر ، تبدو مزرعة جو ستاريت صورةً اختزاليةً لطيفةً للعالم المنشود ، بينما ينحصر عالم روفوس ريكر المحتضر - بصرياً - في الحانة الكئيبة التي يقضي أوقاته فيها ، من خلال هذا التباين البصري يفتح ستيفنز منفذاً سلساً لفهم فلسفة نشوء الحضارات من خلال واحدةٍ من أشهر قصصها : فترة الانتقال العظيمة من مرحلة البراري الى مرحلة المزارع ، و من مرحلة راعي البقر الاقطاعية الى مرحلة المشاريع الصغيرة الرأسمالية التي نسجت ملامح الحضارة الأمريكية الوليدة ، فترة انتقالٍ مصيرية سادها صوت الرصاص و منطق الاحتكام للقوة ، ضمن مساحة التضاد هذه يجرد النص حكايته الغربية من ملامحها التقليدية : لا وجود للشريف و لا لقطاع الطرق و لا للهنود الحمر و لا حتى للقطار ، يدير صراعاً (عقلانياً) مباشراً بين رعاة البقر و ملاك المزارع ، صراعاً بين عالمٍ حكم الأرض البكر لعقود قبل أن يبدأ مرحلة الأفول دون أن يمتلك القدرة على ادراك أن القادم شيءٌ مختلفٌ تماماً عن كل ما اختبره من قبل ، و عالمٍ أدرك تلك المرحلة مبكراً و وجد في القانون خير نصيرٍ في بناء وجوده ، ستيفنز يعكس مواجهة العالمين القديم و الجديد بصرياً ، و بقدر ما هناك أسلحةٌ و مسلحون في الصورة ، هناك مزارع و أسيجةٌ ، و بلدةٌ تتشكل ، و وحلٌ في الطرقات ، و متجر حاجياتٍ و أمتعة ، و احتفالاتٌ بيوم الاستقلال ، مع أقل مساحةٍ ممكنةٍ للقفار ، ذلك الصراع الذي يقدمه ستيفنز للأعين قبل أن يخاطب به العقول يجد مساحة اختزالٍ و تكثيفٍ ممتازة في شخصية بطله شين ، شين هو الكائن البرزخي لهذين العالمين ، غموضه و صمته و ملابسه و سلاحه تقول كل شيءٍ عن العالم الذي هرب منه ، شين يجد في مزرعة جو ستاريت عالمه المنشود ، القالب المصغر للحياة التي يريدها ، أن يرتدي زي مزارع و يترك سلاحه في المنزل و يكدّ كل يوم كي يحصل على قوت يومه ، لكن مدروج الشخصيات الذي ذكرته من قبل لا يجعل شخصية شين مثاليةً وهي تقدم لنا صورتها الافتراضية لهذا العالم ، شين يرى المسدس أداةً تعتمد على من يستخدمها ، نظرةٌ لا تشاركه اياها ماريان زوجة جو ستاريت ، ماريان ترى في المسدسات شيئاً يجب أن يختفي مهما كان من يستخدمها ، مساحة مواجهةٍ ذكيةٍ و ناضجة - بالرغم من صغرها - بين عالمٍ مرتقب ما زال يؤمن بحاجة الانسان لاستخدام سلاحه (في الخير هذه المرة) ، و عالمٍ يقفز كلياً على استخدام القوة لصالح عقدٍ اجتماعيٍ جديد تحكم علاقاته ارتباطاتٌ جديدةٌ كـ (المدنية) و (التحضر) و (الدولة) ، ذات الصراع الذي نشاهده أيضاً بين جو ستاريت الذي يؤمن بالقانون ثم يجد في نفسه الرغبة في تنفيذ القانون بطريقته عندما يعلم أن رجال القانون يبعدون عنه مسافة ثلاثة أيام و بين رفاقه المزارعين الذين يؤثرون الرحيل و ترك مزارعهم على الاشتراك في نزاعٍ مسلح .

روفوس رايكر ذاته - كشخصيةٍ نقيضة - له منطقه أيضاً حتى وفق عالمه القديم ، يرى الرجل في مشاركته المزارعين ممتلكاتهم في أراضٍ كان هو أول من وصل اليها و قام بحمايتها شيئاً (عقلانياً) ، يريد أن يمنحهم أجوراً عالية تفوق ما يجنونه ، تبدو الملكية بحد ذاتها هي هاجسه ، ما يزال عالم البراري المفتوحة و قطعان الأبقار تحكم علاقته بمحيطه ، و علاقته حتى في ظل صدامها الصارخ مع مجتمع الملكيات الصغيرة الذي ينمو من حوله تبقى متجردةً بشكلٍ ملفت من الصورة التقليدية للغرب ، يبدو احتكامه للرصاص شيئاً مؤجلاً جداً و غير متوقع ، لكن رجاله قادرون على التحرش بستاريت من حينٍ لآخر أو ضرب شين لو تطلب الأمر.

عندما ينكسر روفوس رايكر بعقليته القديمة و حلوله الناعمة أمام صلابة ستاريت و شين يمنح النص الحكاية دفعتها التي تنتظرها مع ظهور جاك ويسلون حامل السلاح المأجور في أداءٍ بارعٍ من جاك بالانس منحه ترشيحاً للأوسكار ، لغة جسده و نبرة صوته الهادئة لا تخلق خصماً استعراضياً لكنها مع ذلك تمنحه مسحة شرٍ طاغية ، جاك ويلسون الذي يقدمه جاك بالانس هو (غرب) أفلام الويسترن الأخرى ، الغرب الذي لا يرحم و لا يمتلك حلولاً وسط ، قانون الغرب القاسي لم يكن يقوم على الحق ، مجرد أن تسحب مسدسك يجردك من أي حق و يجعل حياتك كلها معلقةً بين اصبعٍ يرتجف و زنادٍ لم تصل اليه يد المزارع فرانك توري كي يرديه جاك ويسلون قتيلاً في الوحل ، مشهدٌ مؤثرٌ لرجلٍ يؤمن بحقه و يدافع عنه في وجه رجلٍ أجيرٍ لا يمتلك حتى حقاً مزيفاً ليطالب به ، فقط كان أسرع منه في سحب مسدسه ، نظرة الأسى على وجه توري عندما أدرك أنه سحب مسدسه متأخراً لوحةٌ قاسيةٌ لا تنسى من لوحات الغرب المجنون .

في جنازة توري يلقي ستيفنز نظرةً بانورامية من أقصى يسار الجنازة ليمر عليها في اضاءةٍ خافتة و ينتهي منها مطلاً على صورة البلدة في الخلفية ، ساعة المواجهة تقترب ، لكن ما جرؤ عليه فرانك توري قد لا يجرؤ عليه جاره لويس الذي يغادر منزله قبل أن يشعر بالأسى لرؤيته يحترق ، صحيح أن ذلك التحول لا يكون ناعماً كما يجب لكن النص يحاول من خلاله التأكيد على تضحيات كل عقدٍ اجتماعيٍ تشكل عبر التاريخ ، نقطة التماس التي غيرت كل شيء و عجلة المدنية التي لا تعود للخلف ، كريس كالاواي يغادر عالم رايكر من خلال تنبيه شين ، لا نعلم تماماً هل هو مجرد رفضٍ لعالم الغرب المجنون الذي يعيشه ، أم احساسٌ بالغبن لمسناه في ملامحه مع ظهور جاك ويلسون ليستولي على الصورة ، أم (صحوة ضميرٍ) كما يصفها لشين ، وهذا الغموض هو سحر شخصيات الفيلم التي تقف – كما ذكرت - على مسافاتٍ غير متساوية من الخير و الشر ، في الذروة يجد جو و شين حلّهم النهائي في مواجهةٍ مسلحةٍ مع رايكر ، بينما يقدم النص في ماريان - مجدداً - الصورة الأنضج للمستقبل المنشود حيث لا شيء يستحق أن نحمل سلاحاً من أجله ، صورة شين البطولية التي انتظرناها منذ البداية تتحقق قبل موعدها و تحمل جزءاً متوارياً قد لا يراه الجميع ، اصراره على ابقاء جو بعيداً عن القتال هو حمايةٌ لهذه العائلة ، ليست تضحيةً من أجل جو كـ (زوجٍ لماريان) أو (أبٍ لجوي) ، هي تضحية من أجل جو نموذج الاستقرار المتجسد في الرجل المزارع الذي يكسب قوته و يبني عالمه بعيداً عن منطق السلاح ، يقود ستيفنز بطله نحو ذروته في جلالٍ مهيب ، مشاهد فجريةٌ فاتنة ، رحلة مقاتل ساموراي يتحرك في الظلال ليواجه بعض قطاع الطرق ، مقدمةٌ عظيمةٌ لذروةٍ لا تطول ، يخبر شين رايكر (لقد انتهت أيامك) فيتسائل رايكر (و ماذا عنك أيها المقاتل ؟!!) ، يخبره شين (الفرق بيننا هو أنني أعرف ذلك) ، يحطم العالم القديم و يودّع الفتى جوي بكلماتٍ لا تنسى ، يرحل دون أن يخبرنا على وجه التحديد لماذا يرحل ، يغادرهم في الضوء الخافت بعد أن جاءهم في وضح النهار .

ربما لا أحب قطعه المتوازي في بعض المشاهد على حساب جمالية شيء مثل حركة الكاميرا عبر الجدران ، لكن عظمة هذا الفيلم بالنسبة لي تكمن في مقدار ما يبقى منه بعد انتهائه قياساً لفيلم ويسترن ، تصوير لويال غريغز الذي يوظف مستوياتٍ مختلفة من اللقطات المتوسطة و مجالاً ضيقاً من اللون الترابي / الخشبي ليخلق تبايناً تشكيلياً مع زرقة السماء و حمرة الوجوه ، و موسيقى فيكتور يونغ بدراميتها العالية و مسحتها الأوبرالية و كأنما تحتفل بالعالم الجديد ، ، تشعب و حقيقية شخصياته ، و جاذبية شخصيته الرئيسية ، و أداءات أبطاله جميعهم تحت إدارة واحدٍ من أفضل مديري الممثلين في تاريخ هوليوود ، لطالما كان العمل في واجهة أفلام الويسترن العظيمة و المؤثرة ، و حقيقةً لستُ على ثقةٍ تماماً أيها يمكن أن أعتبره الأعظم أو الأفضل ، لكنني على ثقة بأن هذا الفيلم هو أقربها إلى قلبي .

التقييم من 10 : 10