الجمعة، 27 فبراير، 2015

Carrie

كتب : عماد العذري

بطولة : سيسي سبيسك ، بيبر لوري
إخراج : برايان دي بالما

حقق برايان دي بالما هذا الفيلم اقتباساً عن باكورة أعمال كاتب روايات الإثارة الشهير – لاحقاً – ستيفن كينغ ، كان هذا عاشر أفلامه بعد مسيرةٍ من النجاحات المتوسطة ، الإستقبال الذي حظي به ثم نيله ترشيحين غير اعتياديين للأوسكار قياساً لصنفه صنعا اسم برايان دي بالما ، تماماً كما فعل Mean Streets و The Godfather و Jaws مع بقية اللحى .

جزءٌ من نجاح الفيلم جاء بالصدفة ، لم يكن كينغ كاتباً مشهوراً و لم يقتبسه أحدٌ للسينما من قبل ، سيسي سبيسك نفسها كان مرشحةً لدورٍ آخر بناءً على الصورة التي صنعتها في تحفة تيرنس ماليك Badlands قبل عامين ، في موقع التصوير أصر زوجها مصمم الإنتاج – الشهير بعد ذلك – جاك فيسك على أن يجربها دي بالما في الدور الرئيسي ، منحها دي بالما الفرصة ففعلت الأعاجيب على مدى 52 يوماً استهلكها تصوير الفيلم ، بعد ذلك أصبح اسم برايان دي بالما و لغته السينمائية - التي لا تشبه شيئاً آخر – ماركةً مسجلةً في هوليوود .

نص لورانس كوهن - الذي حل مكان كينغ الذي ترك السيناريو للتفرغ لروايةٍ جديدة - يحكي علينا حكايةً عن كاري وايت ، المراهقة الخجولة ابنة السابعة عشرة التي تعيش حياةً دراسيةً معقدةً في مدرسةٍ محليةٍ في نورث كارولينا ، تعاني في المدرسة من سخرية زميلاتها الدائمة بسبب ما يشاع عن قدرتها الغريبة على تحريك الأشياء ، و تعاني في المنزل من تزمت و قسوة والدتها المتعصبة دينياً ، الشيء الوحيد في حياتها الآن هو حفل التخرج المرتقب حيث بوابتها لعالمٍ جديدٍ ينتظرها ، لكن حتى ذلك الشيء الجميل لا يكتمل أبداً .

القيمة التي اكتسبها هذا الفيلم تقوم برأيي على ثلاثة عناصر : الخصوصية التي تعامل بها النص مع روايةٍ خوارقيةٍ كتبها ستيفن كينغ ليستخرج منها لورانس كوهن شيئاً فريداً و مختلفاً يصبه في قالب فيلمٍ عن عالم المراهقة و طلاب المدارس الثانوية ، و اللغة البصرية الفريدة التي كثف بها برايان دي بالما كل ما جربه سابقاً في أفلامه التسعة ليصنع بصمته البصرية العظيمة التي ستطبع كلاسيكياته اللاحقة ، و بالتأكيد سيسي سبيسك .

منذ لحظات الفيلم الأولى يعمل نص لورانس كوهن بتكثيفٍ عالٍ على تجنب الإهتمام بالبعد الخوارقي الذي تقوم عليه الرواية ، يخلصها من ذلك مؤقتاً و يرسل ذلك البعد – الذي سيحرك إثارة الفيلم لاحقاً – إلى خلفية الحدث البعيدة ، كي يقوم بإستدعائه في اللحظات القليلة المناسبة قبل أن يجعله محور كل شيء ، ليتحقق ذلك لنص لورانس كوهن دون أن يفقد الحكاية جاذبيتها عليه أن يستبدل ذلك البعد بشيء جذابٍ و مختلف و غير اعتيادي ، و هذا تماماً ما يحققه من خلال عمله على خلق صورةٍ مختلفةٍ لأفلام المدارس الثانوية و أفلام المراهقين عموماً ، نظرةٌ دقيقةٌ على الشكل الذي كانت عليه هذه النوعية من الأفلام منتصف السبعينيات يجعلنا ندرك قيمة الصورة التي قدمها هذا الفيلم لجمهوره حينها ، النص يكشف عن وجهٍ مغايرٍ لطلاب المدارس الثانوية ، يذهب بنا الى عالمٍ أصبح اعتيادياً جداً من بعده ، عالمٍ مختلفٍ بصورةٍ كليةٍ عن الصورة اللطيفة و الطاهرة التي صورت المدارس قبله ، مدرسة برايان دي بالما هذه أشبه بمزيجٍ من السجن و مستشفى الأمراض العقلية ، ما تقوم به الطالبات مختلفٌ جذرياً عن اللطافة و البراءة التي اعتادت السينما قبلها أن تطبع بها صورة طلاب المدارس عموماً على قلتها في ذلك الوقت ، النص يستثمر ذلك الجزء من رواية ستيفن كينغ ليلقي نظرة عن قرب على الشيء الحقيقي الذي يحصل وراء أسوار المدارس : هناك جيدٌ و سيءٌ في كل شيء ، و المدرسة الثانوية ليست استثناءً ، عمل كوهن على هذا الصعيد ساهم برأيي – رفقة أعمالٍ مهمةٍ أخرى جاءت بعده – في توفيرٍ مادةٍ دسمةٍ للسينما أنتجت على إثر نجاح هذا الفيلم سلسلةً لم تتوقف منذ ذلك الحين من أفلام المراهقين و أفلام المدارس الثانوية ، مجرد استذكار الستينيات و مطلع السبعينيات ثم الطفرة التي حصلت في هذا النوع في الثمانينيات ثم التسعينيات يجعلنا ندرك قيمة الأثر الذي خلفه فيلم برايان دي بالما على هذا الصعيد .

أعمق من ذلك هناك شخصيةٌ محور يعمل عليها النص بحذر ضمن البيئة التي أحاطها بها في تأسيسه ليحرر عقدتها من مجرد الإرتباط بالعالم المجنون الذي تعيشه في المدرسة و يجعله جزءاً من مشكلتها و ليس كل مشكلتها ، على خلاف شخصيات أفلامٍ أخرى تنتمي إلى هذا الصنف ، بطلة برايان دي بالما جميلة ، و خجولة ، و هادئة ، لا تثير المشاكل ، مشكلتها هي طبيعتها التي مارست والدتها المتزمتة تجاهها كل أنواع الكبت و الإضطهاد لتجعلها خطيئةً قائمةً بذاتها ، ماضي والدتها ، علاقتها العاطفية التي جعلتها تعتبر وجود كاري في حياتها خطيئةً يجب التكفير عنها ، يتظافر ليصنع مع هستيريا الطالبات تجاهها ككائنٍ غريب شيئاً لا يطاق ، حصارٌ مورس على مراهقةٍ لم ترتكب أي شيءٍ سوى أن تكون على طبيعتها ، عندما تكتشف دماء الحيض لأول مرة في حمام المدرسة تمارس الطالبات هواياتهن معها قبل أن تتعامل والدتها مع الدم كعلامةٍ للنجس ، و الدم تتبعه خطيئة ، و الخطيئة أنثى في نظر الأم ، في روح النص هناك شكلٌ مختلفٌ من الميلودراما ، ميلودراما ممزوجةٌ برعبٍ متحررٍ بشكلٍ كلي من صوره التقليدية و غير مرتبطٍ في روحه بالجزء الخوارقي قدر ارتباطه بالطبيعة غير المروضة للإنسان ، لا يجعلها النص إطلاقاً تبدو كميلودراما بالرغم من توفر أدواتها الأكثر بدائية : شخصيةٌ أنثويةٌ في المركز ، و الكثير من النبذ و التطرف الأسري و الاجتماعي في المحيط ، وسط كل ذلك تحصل كاري على متنفسها ، تنجذب تجاه تومي و تشعر للمرة الأولى أن طبيعتها يمكن أن تجد لها متنفساً لدى شخصٍ لا يحاول ترويضها أو السخرية منها ، يلتقط برايان دي بالما تومي في الصف ببلاغةٍ بصرية ، يضعه في مركز الصورة و يجعل كاري على حوافها بعدما كانت محور كل شيءٍ مطلع الفيلم ، و ما أن تبدأ كاري بالشعور بأن حياتها بدأت تأخذ منحىً مختلفاً حتى تدرك أن الإنسان لا يمكن إلا أن يكون نفسه ، النص يتحرى في حكايته المدى الذي يمكن أن يبلغه المرء من خلال تجاهل طبيعته و إنكارها فقط من أجل أن يحيا حياةً طبيعية ، كاري حاولت ذلك لسنوات ، كان أذى الناس اليومي لها شيئاً لا يطاق ، احتملته من أجل أن تعيش حياةً طبيعية ، حتى و هي تعاقبهم لاحقاً كانت طبيعتها هي من تعاقبهم ، جانبها الفج ، الغريزي ، الذي لطالما أنكرته و هربت منه ، و عقابها هنا يشمل الأبرياء و المذنبين على السواء ، طاقةٌ سلبيةٌ لا تبقي و لا تذر ، و عندما ينتهي كل شيء ، نراها تسير في ذهولٍ نحو منزلها ، تضع نفسها في الحمام ، ترتمي هناك لتغسل دماء الحفلة ، كائنٌ آخر – بصرياً و ضمنياً – عن ذلك الذي عرفناه مطلع الفيلم .

دي بالما يتفهم كل ذلك في النص ، من حسن حظه ربما انه وجد في النص المادة الخام الأكثر مثالية للتعبير عن لغته السينمائية التي أصبحت علامةً مسجلةً بإسمه : الموسيقى ، السلوموشن ، الضوء الأحمر ، الشاشات المقسومة ، ثنائية الحركة العرضية / الحركة الأمامية للكاميرا ، الإكستريم كلوز آب ، الإضاءة خلف العنصر ، كل ذلك وجد طريقه ليطبع سينما دي بالما مع Sisters و Phantom of the Opera أولاً قبل أن يجعله هذا الفيلم بصمةً حقيقيةً للمعلم ، ذروة ذلك مشهد الحفلة ، أشهر حفلةٍ مدرسيةٍ وضعها مخرجٌ على شريطٍ سينمائي و أكثرها خلوداً على الإطلاق ، المشهد الذي صوره دي بالما في أسبوعين كاملين و تظافرت فيه جهوده و جهود مدير التصوير ماريو توزي و المونتير بول هيرش و الموسيقار بينو دوناغيو مع أداءٍ عظيم من سيسي سبيسك لصناعة نتيجةٍ لا تنسى ، في هذا المشهد الذي يفرغ فيه دي بالما كل مفاتيح لغته السينمائية دفعةً واحدة يرينا الرجل من خلال كمية الشحن النفسي الذي رافق بناء الشخصية و نوعية المنزل / السجن الذي برع في تصويره مدعوماً بأداءٍ بارعٍ من بيبر لوري - كحاضنةٍ لحياة كاري - كم الغضب و العنف الذي يمكن أن يقودنا إليه الوجه الآخر الذي لطالما أنكرناه ، دي بالما يحب أن يرينا ذلك على الشاشة كي يحفره في ذاكرتنا بدلاً من الإعتماد على شعورٍ نشكله تجاهه ، يبدأ المشهد بالكثير من الرومانسية ، الإضاءة تنير وجه كاري ، تراقص تومي ، تدور الكاميرا حولهما كثيراً ، ينهضان عندما يتوجان ملكاً و ملكة ، يسيران بالسلوموشن ، قبل أن ينقلب كل شيء ، مزاوجة دي بالما بين ذهول كاري بدماء الحيض مطلع الفيلم و ذهولها بدماء الخنزير التي أفسدت فرحتها في الذروة فعالةٌ جداً ، الدم مجدداً كمدخلٍ للخطيئة ، الدم – و لا شيء سواه – هو استفزازها الحقيقي ، الدم على خشبة المسرح ، كاميرا توزي و مونتاج هيرش تحت إدارة دي بالما يعبران دائماً عن حالة كاري ، يخنق الكادر و يحرره بما يتناسب معها ، دائماً لا يوجد لدى دي بالما شيءٌ خارج الكادر ، مفاتيح إثارته كلها موضوعةٌ أمام مشاهده ، لا يستفز خيال المشاهد بل يتجاوب مع احتياجاته طالما أنه هو من وفر المادة الخام لتلك الإثارة ، عندما يتأرجح دلو الدم فوق مسرح كاري لا تنتظر شيئاً من دي بالما سوى أن يوقعه فوق رأسها مهما تأخر ذلك ، يغير ايقاع شريط الصوت كليةً للتعبير عن الحد الفاصل بين الجريمة و العقاب ، يقسم دي بالما الشاشة و يحرك قطعةً فوق أخرى في بلاغةٌ بصريةٌ حقيقية و كأنما هو نفسه لا يعلم على وجه الدقة أيهما سيثيرنا أكثر : ما تفعله كاري بالآخرين ، أم الملامح التي ترتسم على وجهها أثناء قيامها بذلك ، بالنتيجة كلا القسمين يقولان الكثير ، سيسي سبيسك طوال العمل انعزلت بشكلٍ كلي عن بقية الطاقم كي تأسر شعور العزلة الذي تعيشه كاري ، و في المشهد أصرت على أن تكون دماء الخنزير حقيقية ،  دي بالما رفض ذلك بقوة ، مع ذلك نامت سبيسك بملابسها المدماة لثلاثة أيامٍ أثناء تصوير تلك المتوالية ، سبيسك إنتقلت بكاري في مشهدٍ واحد من الكائن اللطيف البريء الذي نتعاطف معه جميعاً ، إلى الوحش الذي لا يعرف هو ذاته إلى أين يمضي ، ذات الجمال ، ذات البراءة ، مرة بسحنة الوداعة ، و مرةً بسحنة الغضب ، عندما تقف هناك لتعاقبهم ، تضفي على كاري جلالاً و هيبةً لا يمكن وصفها ، مغمورةً برهبةٍ لا يستطيع المشاهد تجاهلها ، واحدٌ من ندرةٍ من الأدوار التي رشحت لجائزة أوسكار في صنفٍ كهذا .

رعب هذا الفيلم رعبٌ أصيلٌ ، تشاهده و تستمتع به كل مرة و تدرك مع تتالي مشاهداتك السينمائية أنه لا يشبه أي شيءٍ آخر جاء قبله ، ربما يبدو طبيعياً من أجل ذلك أن يكون واحداً من مفضلات كوانتن تارانتينو العشرة ، نجاح الفيلم هو من صنع شهرة ستيفن كينغ و ليس العكس ، اليوم أصبح واحداً من أفضل ما اقتبس عن أدب الرجل رفقة The Shining و The Shawshank Redemption ، كلاسيكيةٌ عظيمة عن حجم الوحش الذي يخلقه القمع العاطفي الشعوري للإنسان ، و عن عبثية الهروب من طبيعتنا مهما اعتقدنا أننا نجحنا في ذلك .

التقييم من 10 : 9