الأحد، 17 فبراير 2013

Rhino Season

كتب : عماد العذري

بطولة : بهروز وثوقي ، مونيكا بيلوتشي ، بيرين سات
إخراج : بهمان غوبادي

لكل نظامٍ سياسي ضحاياه ، يرمون في السجون ، تسحقهم السنون ، تمضي بهم الى غير رجعة ، أحياناً بجرم فعلي من وجهة نظر ذلك النظام ، و أحياناً بجرمٍ لم يرتكب حتى لو تصالحنا مع فرضية كونه جرماً ، و عندما تكون جريمتك هي قصيدتك التي لم تكتبها ، تكون الحروف أبسط من تجسيد تلك الطعنة التي تصيب شاعراً و ترميه وراء القضبان لثلث قرن ، ربما لم يكن لأداةٍ أن تجسد ألم شاعرٍ أكثر من قصيدة ، و لم يكن لوجدان شاعرٍ أن يختزل على الشاشة سوى بصورةٍ لها كل هذه الشاعرية ، هكذا تكلّم بهمان غوبادي .

قصةٌ طويلةٌ و مؤلمةٌ من المعاناة وصلت ببهمان غوبادي إلى هنا ، أحد أبرز الأسماء في الجيل الثاني من الموجة الإيرانية الجديدة يكاد لا يوازيه ذكراً و أهمية سوى أصغر فرهادي و بشكلٍ أقل رافي بيتس ، رجل الوثائقيات الشهير في إيران و الذي عمل مخرجاً مساعداً لأهم رموز الجيل الأول من الموجة الإيرانية عباس كياروستامي في فيلمه الشهير The Wind will Carry us عام 1996 و تحوّل للأعمال الروائية الطويلة عام 2000 عندما قدم من خلال باكورة أعماله A Time for Drunken Horses أول عملٍ سينمائيٍ طويل باللغة الكردية ، يقدّم هنا عمله الروائي السادس و الأول خارج بلاده بعد معاناةٍ طويلة مع حكومة الجمهورية الإسلامية بدأت مع فيلمه الرابع Half Moon الذي أخرجه عام 2006 و قوبل بردة فعلٍ عنيفةٍ من قبل الحكومة الإيرانية منع على إثرها من ممارسة عمله في بلاده ، لكنه ضرب بقرار المنع عرض الحائط و مضى ليخرج فيلمه الخامس No One Knows about Persian Cats عام 2009 و الذي خلق له مشكلةً كبيرةً مع نظام بلاده حوكمت على خلفيته صديقته الأمريكية روكسانا صابري بالسجن لثمانية أعوام قبل أن تخرج لاحقاً بعد قضائها ثلاثة أشهر ، يومها ذهب غوبادي بفيلمه إلى مهرجان كان و لم يعد بعدها .

عندما قرأت قصة غوبادي قبل عامين أحسست بكم يبدو الأمر قاسياً على الفنان عندما يضطر لمغادرة بلاده بسبب فنّه ، و أدركت حجم الأسى الذي تحمله كلمات الرجل الذي بدى حينها و كأنما يميل ليتخلى عن كل شيء لأنه يعيش في سجنٍ مهما اختلف مكان اقامته ، ثم سعدت كثيراً عندما قرأت قبل عامٍ تقريباً حواراً له يتحدث فيه عن استقراره في تركيا و رغبته في العمل على مشروعٍ جديد يختزل معاناة ثلاثة أشخاص مع قسوة المنفى الروحي و الجسدي بسبب فنهم ، حقيقةً لم أهتم كثيراً بالتفاصيل حينها خصوصاً و أن الموضوع برمّته لم يكن سوى مجرد فكرةٍ في رأس صاحبها ، ثم فوجئتُ في افتتاحية هذا الفيلم أن الرجل يستند إلى قصة رجلٍ واحد ، شاعرٌ كرديٌ تربطه علاقة صداقةٍ بعائلة غوبادي يدعى صادق كامنغار قضى 27 عاماً في سجون الحكومة الإيرانية بسبب تهمةٍ ملفقة ، في الواقع هناك شخصان آخران فعلاً يستلهم هذا النص معاناتهما .

الحكاية عن ساحل فرزان ، شاعر سنّي كردي من الشعراء الشباب لحقبة الشاه ، و مينا دراخشاني إبنة عائلةٍ شيعيةٍ نافذةٍ في حكومة الشاه ، يقعان في الحب و يتزوجان ، سائق مينا الذي يدعى أكبر واقعٌ في حبها أيضاً ، و مع قيام الثورة الإسلامية الإيرانية تتشابك علاقات أكبر مع النمو المضطرد للمد الثوري و ينال مكانةً مهمةً ضمن القوى النافذة الجديدة في البلاد ، و بتحريضٍ من أكبر يسجن ساحل بتهمة كتابة قصائد سياسية ضد حكومة الثورة ، يغيّب في السجن 30 عاماً و تسجن زوجته مينا لعشر سنوات بتهمة التعاون مع زوجها ، بعد خروجها تسأل عنه فتعلم أنه مات في سجنه ، تلملم جراحها و تتزوج أكبر الذي يبوح لها بمشاعره و يلح في ذلك ، و تغادر إيران مع زوجها و ابنائها بإتجاه اسطنبول ، بعد عشرين عاماً يطلق سراح ساحل و يبدأ رحلة بحثه في ماضيه .

في صورته البسيطة لا يمثّل هذا العمل بأي حالٍ من الأحوال فيلم سيرةٍ ذاتيةٍ لشاعرٍ مجهول قهره جحيم السجن لثلاثة عقود ، هو في صورته البسيطة قصة حبٍ على خلفية التغيرات السياسية العميقة التي أحدثتها الثورة الإسلامية في إيران ، و في صورته الأوسع هو نظرةُ شاعريةُ من عيني شاعر على المحنة العظيمة التي عاشها بين نزوة حقدٍ شخصية قلبت حياته رأساً على عقب و وضعٍ سياسي جديد قلب بلاده رأساً على عقب ، لكن بالطبع دون إغفال التعامل مع الهوية الكردية الذي كان ديدن بهمان غوبادي في سائر أفلامه الستة .

في هذا النص يقدم بهمان غوبادي رجلاً خسر كل شيءٍ في حياته ، بالمعنى الحرفي للكلمة ، خرج من سجنه بعد ثلاثين عاماً ، دون مأوى ، دون عمل ، دون تاريخ ، دون مستقبل ، دون بلد ، دون عائلةٍ أو أصدقاء ، لكن رفقة شيءٍ واحدٍ فقط : الذاكرة ، و هي هنا ليست مجرّد ذاكرة ، إطلاق سراح شاعرٍ بكل ما يملكه الشاعر من حسٍ و ذاكرة بعد ثلاثين عاماً من الظلم ربما هو أشد قسوةً من السجن ذاته ، هل ينسى ؟ هل يتخلى عن ماضيه ؟ ، هل يعلم تماماً بحقيقة ما جرى له ؟ و هل يغفر لو علم ؟ نعم هي ذاكرة شاعر ، تلتمس ما نعجز نحن عن التماسه ، تبقيه حياً برغم السنوات و وطأة الجرح ، و ذاكرته هذه تتوازى مع فضوله ، تماماً مثل Oldboy ، فضول تجاه اسئلةٍ كثيرةٍ بحاجةٍ لإجابات ، ما الذي جرى في غيابه ؟ ، أين ذهبت مينا ؟ ، هل أنجب ؟ ، و الأهم من كل ذلك : من كان وراء كل هذا ؟!

مع حكايةٍ كهذه يكون التجسيد الدرامي بحد ذاته مفجعاً ، لكن الصورة الشاعرية التي ينتهجها غوبادي في فيلمه تخفف كثيراً من فجاجة ذلك التجسيد ، لكنها تزيده بالمقابل حرقةً و قسوة ، أنت تتأمل و تمعن في تأمل الوجع و هو يرسم على الشاشة ، النص بالرغم من تراجيدية تلك الحكاية لا يقدم نفسه كعملٍ عن الحبكة ، و إنما عن الطريقة التي ترى بها شخصية الفنان و رهافة حس الشاعر حجم المأساة التي تعرضت لها ، كل لوحات النص المرصوفة إلى جوار بعضها هي إنعكاسٌ للطريقة التي يتأمل بها و يتجول بها ساحل في دواخله ، لا ينهج النص نهجه الشاعري الصامت في معظمه تجنباً لحوارٍ قد يفقده بعضاً من قيمته بقدر ما هو ينهج ذلك تماشياً مع القيمة الفنية للشعر كوسيلةٍ و كأدواتٍ تعبيريةٍ / بيانيةٍ / تصويريةٍ / رمزيةٍ / مؤثرة ، معالجة النص لمحنة ساحل فرزان فاتنةً جداً ، حتى و هو يحقق إنتقامه يكون الفيلم شاعرياً في ذلك ، صحيح أن ذلك يكون مفرطاً في بعض المواضع التي تهز من قيمته بالذات عندما يتعامل مع الشخصيات الأخرى في الفيلم ، كما هو الحال في محاولة تجاوز الإبتذال في تشكّل العلاقة بين ساحل و المومسات و التي تبدو هشة التوليف مع الجرعة الشاعرية العالية في الفيلم بالرغم من أنها قابلةٌ للتصديق ، خصوصاً و أن النص لا يحاول أصلاً أن ينساب و لو قليلاً خارج ذلك النفس الشاعري الصامت في تعامله معها ، و بالتالي يبدو حزن الشخصيات الأخرى بالنسبة لنا محمّلاً بذات العبق الشاعري لحزن ساحل و صمته بالرغم من التباين الشديد في التركيبة النفسية لشخوص الحكاية ، مع ذلك فعظمة الصورة تخدمه كثيراً في الحفاظ على ايقاعه و ربما تخدير المشاهد تجاه ذلك التعامل الشاعري الفائض أحياناً ، و هذا في اعتقادي نابعٌ من حميمية الحكاية بالنسبة لغوبادي نفسه ، الكثير من تأملات ساحل الشعرية هي إنعكاسٌ لغوبادي ذاته ، يبدو في منفاه التركي و كأنما يستذكر بأسى – كما يستذكر ساحل – ماضيه و أعماله السينمائية ، تلتقط كاميراه القطط في شوارع اسطنبول و كأنما يستذكر فيلمه الخامس No One Knows about Persian Cats ، نشاهد بطله يتأمل سلحفاةً تحاول استعادة وضعيتها في يومٍ ماطر و كأنما يستذكر فيلمه الثالث Turtles Can Fly ، ثم نشاهد حصاناً يدخل رأسه في سيارة ساحل و كأنما بغوبادي يتذكر فيلمه الأول A Time for Drunken Horse ، بحث ساحل عن الإنعتاق في رحلته نحو إسطنبول هي إنعكاسٌ لرحلة غوبادي ذاته الذي أبعد – اختيارياً - من بلاده لجرمٍ لم يرتكبه قبل أن يستقر في تركيا التي أنتجت له فيلمه هذا ، إحساسُ غوبادي بالحكاية عالٍ جداً ، يبدو أكبر بكثير من احساس سيناريست بقصةٍ حقيقيةٍ قرر تحويلها إلى فيلم ، و هذا لا يتوقف عند غوبادي ، هالني جداً - عندما حاولت أن أعرف القليل عن بطل الفيلم بهروز وثوقي - اكتشاف المسيرة العظيمة التي حققها الرجل في السينما الإيرانية قبل الموجة الجديدة و التي كان واحداً من أهم أساطيرها و حقق لها 90 فيلماً قبل أن يغادر البلاد مع الثورة الإسلامية الإيرانية و يكتفي بأدوار صغيرةٍ لا تليق بقيمته ، هنا فقط أدركت ما الذي كان يعنيه بهمان غوبادي عندما قال أنه استلهم فيلمه هذا من محنة ثلاثة أشخاص ، و استلهام بهمان غوبادي لمحنة صادق كامنغار بكل ما فيها من تقاطعاتٍ مع محنته الذاتية و إسناد الدور بالذات لبهروز وثوقي هو ذروة ما يمكن أن يناله فيلمٌ كهذا من سطوةٍ و تأثيرٍ في المشاهد ، الفيلم يقول الكثير دون أن يتكلم ، لا يحتاج لأي رسالةٍ سياسيةٍ ليهجو ما حصل لهذا المثلث ، و لا يحاول أصلاً أن يقوم بشيءٍ من هذا القبيل ، خلفية حكايته بحد ذاتها أبلغ من أي رسالة ، و تأملنا لبهروز وثوقي بشعره الأبيض و صمته المطبق أبلغ من أي شيء ، نراه موجوعاً ، كثير الشرود ، مشوشاً ، لكن رغبته تجاه ماضيه يقظة ، حتى عندما يمضي بنا النص تجاه النهاية التي تبدو إنتقامية – على خلاف ما يوجّهنا النفس الشاعري طوال الفيلم – يثبت لنا أنه لا يهتم برغبات رجلٍ قضى ثلاثة عقودٍ في السجن قدر اهتمامه بنظرة ذلك الرجل للعالم بعد كل تلك المدة ، و على هذا المستوى هو ينجح جداً في ذلك .

نجاح الفيلم الأهم برأيي هو تجسيد شاعرية النص الصارخة بصرياً ، هنا بالذات يثبت بهمان غوبادي أكثر من أي مرةٍ سابقة أنه الأكثر شاعرية و الأكثر خصوصيةً على الصعيد البصري بين كافة أبناء الجيل الثاني من الموجة الإيرانية أمثال ماني حقيقي و بابك بيامي و رافي بيتس و أصغر فرهادي حتى لو اختلفنا على مكانته بينهم ، صورة الرجل لا تضاهى ، سلاحه الأول في ذلك هي كاميرا تورجاي آصلاني التي تتفهم جداً شاعرية القصة و تختزل اللون بشدة و توازن الظلال و ضوء الشمس بطريقةٍ تعكس نظرةً شاعريةً حميميةً من عيني رجلٍ قضى ثلاثين عاماً بعيداً عن ضوء الشمس ، التصوير هنا سحرٌ حقيقي ، عندما تلتقط السجن تجعله جحيماً حقيقياً خارجاً من قصةٍ من قصص القرون الوسطى أو لوحةً من لوحات أمير بلاد فارس ، ثم لقطة وراء لقطة و كادراً إثر آخر ، و كأنما خرج ساحل فرزان من سجنه ليدعونا إلى معرضٍ تشكيليٍ يتناول صوراً من حياته ، لا تدرك بعد هذا العيد البصري كم لقطةً عظيمةً هنا ؟! ، كم كادراً لا ينسى ؟! الكثير و الكثير ، حتى عندما تشعر في بعض المواضع بأن العمل تحوّل بهدفه إلى درسٍ تصويريٍ في طرق التعبير البصري أو امتلاك اللقطة يبقى لديك الإحساس بعظمة ما تقدمه الصورة قوياً و غامراً مهما حدث ، واحدٌ من أفضل أعياد الصورة في عام 2012 .

فيلم بهمان غوبادي السادس هو عملٌ للذكرى ، إفراطه الشاعري الذي يسلبه جزءاً من جمال معالجته يخفت أمام القيمة الجمالية الرفيعة لحكاية الماضي و الذاكرة التي تغازل خيال شاعرٍ جريح خصوصاً مع أشعاره التي تتناثر علينا مضفيةً من خلال صوت الراوي قيمةً جماليةً مهمةً للفيلم ، أدواته التقنية نصرٌ حقيقيٌ لسينما 2012 ، مشاهدة مونيكا بيلوتشي في أكثر أداءاتها نضجاً و أكثر ملامحها تعباً قيمة اخرى تضاف لها و له ، و مشاهدة اكثر أعمال بهمان غوبادي خصوصيةً في اكثر حالات فتنته البصرية سطوةً و تأثيراً هو أمرٌ يستحقٌ فعلاً ، سينما !!

التقييم من 10 : 8.5