الثلاثاء، 13 أكتوبر، 2009

أفضل أفلام الويسترن


كتب : عماد العذري

The Old West is not a certain place in a certain time; it's a state of mind
Tom Mix

يعرِّف معهد الفيلم الأمريكي فيلم الويسترن بالفيلم الذي تدور أحداثه في الغرب الأمريكي مجسداً روح الحياة الجديدة الوافدة أو صراعاتها أو إحتضارها .

و بإمتلاءها بالحوارات الغنية و الميثولوجيا تقدم أفلام الويسترن صورة أيقونية لزمنٍ ولّى , أو لزمنٍ ربما لم يكن أساساً . رجال أكشن ذوي مباديء شرفٍ خفية , يواجه فيها البطل خصوماً من حملة المسدسات , أو من المواطنين العدائين , و بلداتٍ تملأها الفوضى , و قوى الطبيعة القاسية , و إنتهاك الحضارة , لكنه يستمر في بطولته , منطلقاً نحو السهول المفتوحة آملاً بحياةٍ جديدة أفضل .


أفضل 10 أفلام ويسترن وفقاً لتصنيف معهد الفيلم الأمريكي AFI ( يونيو 2008 )

10

Cat Ballou 1965

بطولة : جين فوندا , لي مارفن
إخراج : إليوت سيلفرستين


الهجائية الموسيقية التي منحت لي مارفن أخيراً جائزة أوسكار أفضل ممثل عن هذا الدور المزدوج , كاثرين بالو ( التي تؤديها جين فوندا ) مدرّسة تعود إلى بلدتها الأم في وولف سيتي بولاية وايومنغ , على القطار تساعد كاثرين - دون أن تدري - سارقي مواشي مطلوبين هما كلاي بون و عمه جيد على الفرار من قبضة العدالة , و يصبح كلاي مغرماً بهذه الجميلة الوافدة , و عندما تصل إلى المنزل تكتشف بأن والدها غريب الأطوار فرانكي واقعٌ تحت تهديدٍ بالأذى الجسدي من قبل شركةٍ للتطوير العمراني تريد الإستيلاء على أرضه , فتتحول كاثرين إلى مقاتلة من مقاتلات الغرب و تحمل مسدسين و تقنع كلاي و عمه جيد و صديق والدها المخلص جاكسون بالإنضمام إلى حلفها , و تجند أيضاً كيد شيلين ( يؤديه لي مارفن ) المقاتل المنهار الذي تحول إلى سكّيرٍ بائس , و عندما يقتل والدها على يد قاتل متوحش مستأجر يدعى تيم ستراون ( يؤديه لي مارفن أيضاً ) , يرفض سكان البلدة تسليم الرجل للعدالة , فتتحول كاثرين بالو إلى خارجةٍ عن القانون تطلق على نفسها إسم كات بالو , و تسطو مع رجالها الأربعة على قطار يحمل رواتب بلدة وولف سيتي كنوعٍ من العقاب لها , واضعةً أمام عينيها الإنتقام من قاتل أبيها , تيم ستراون , لكن حقائق جديدةً تتكشف , و أحداثاً مثيرةً تتطور بعد ذلك , أقتبس الفيلم عن روايةٍ جديةٍ لروي تشانسلر و قام كتاب النص وولتر نيومان و فرانك بيرسن بتطعيمها بالكثير من الكوميديا , يمثل الفيلم سخريةً مميزةً من أفلام الويسترن قبل أعوام من مجيء Blazing Saddles و قبل عقود من Wild Wild West , و يمارس العمل سخريته من أفلام الويسترن من خلال الأداء الموسيقي لستوبي كايي و نات كينغ كول ( الذي توفي قبل أشهرٍ من إطلاق الفيلم ) و الذين يقدمان تعليقاتهما على الأحداث بنمط الجوقة اليونانية , إعتبر الفيلم بحد ذاته عملاً فريداً من نوعه بفعل الروح الفريدة التي غمر إليوت سيلفرستين فيلمه بها , على الرغم من قصر مدة عرضه مقارنةً بكلاسيكيات الويسترن ( 97 دقيقةً فقط ) , ألهمت تفاصيل هذا الفيلم عدداً من الأفلام الأخرى التي جاءت بعده بأعوام مثل A Clockwork Orange و There's Something About Mary , كما أستخدمت الصورة الشهيرة لكات بالو على حبل المشنقة كنوعٍ من السخرية و الدعوة لإعدام جين فوندا بعد إتهامها بالخيانة عقب زيارتها إلى هانوي لدعم الشيوعيين الفيتناميين إبان حربهم مع الولايات المتحدة عام 1972 , رشح الفيلم لأربع جوائز أوسكار عام 1965 , و كان من المقرر أن يقوم كيرك دوغلاس بدور البطولة فيه لكنه رفض على الرغم من قيامه لاحقاً بدورٍ مزدوج في فيلم ويسترن آخر هو The Man from Snowy River , و قال جاك بالانس لاحقاً بأنه تمنى كثيراً لو عرض عليه هذا الدور , و بين أيقونتي الويسترن دوغلاس و بالانس ذهب الدور إلى لي مارفن ( أحد أعظم الـ Bad Guys في تاريخ هوليوود ) و الذي نال به جائزة أفضل ممثل من مهرجان برلين السينمائي الدولي و حصد جائزتي البافتا و الغولدن غلوب , و قدم فيه واحداً من قلةٍ من الأداءات التي نالت جائزة أوسكار عن دورٍ كوميدي , و بعد 35 عاماً على صدوره وضع معهد الفيلم الأمريكي هذا الفيلم في المرتبة الخمسين لأعظم 100 كوميديا في تاريخ هوليوود .

9

Stagecoach 1939



بطولة :
جون واين , كلير تريفور , توماس ميتشيل
إخراج : جون فورد


على الرغم من صدور العديد من أفلام الويسترن قبله , إلا أن هذا الفيلم تحول إلى مايشبه القالب لمعظم أفلام الويسترن التي جاءت بعده , حيث دمج جون فورد فيه الدراما و الأكشن و الكوميديا مع الجودة في بناء الشخصيات , في خلطةٍ راقت كثيراً لمرتادي السينما أواخر الثلاثينيات , مركبة جياد من المقرر أن تغادر تونتو بولاية نيو مكسيكو إلى مستوطنةٍ بعيدةٍ في لودزبيرغ حاملةً مجموعة متباينةً من الشخصيات على متنها : دالاس إمرأةٌ مومس طردت من بلدتها على يد النساء المحافظات , لوسي مالوري زوجة لضابطٍ في سلاح الفرسان يخدم في لودزبيرغ و تقرر أن تكون هناك إلى جواره , هاتفيلد رجل مقامر عذب اللسان ينضم إليهم لـ ( حماية ) لوسي في رحلتها على الرغم من وضوح نواياه الرومانسية تجاهها , الدكتور بون المتفلسف السكير و الذي جرِّد من رخصة مزاولة الطب , السيد بيكوك تاجر الويسكي المتوتر و الذي يصبح صديق الدكتور بون في الرحلة , غيتوود الموظف المختلس في بنك البلدة و الذي يريد فقط مغادرة البلدة إلى أي مكانٍ آخر حاملاً الأموال التي سرقها , بك سائق المركبة , و الشريف ويلكوكس الذي يرافق الرحلة لحمايتها من خطر رينجو كيد ( يؤديه الأسطورة جون واين ) المجرم الخطير الذي فر للتو من سجنه و الذي يقصد لودزبيرغ للإنتقام لمقتل عائلته , و على الرغم من عثور ويلكوكس على رينغو الذي يسلم نفسه دون قتال و ينضم إلى الرحلة , إلا أن الخطر الحقيقي كان ما يزال في الطريق , حيث فرقةٌ من الأباتشي تحت قيادة غيرونيمو تنتظر الإنقضاض عليه بين لحظةٍ و أخرى , قدم الفيلم الوجبة اللذيذة المأمولة في أفلام الويسترن : الشخصيات المركبة , و تبادل إطلاق النار , و البطل , و الهنود الحمر , مع إصرار على التصوير في أماكن حقيقية بعيداً عن نظام الأستوديو في مغامرةٍ غير محسوبة العواقب , و هي الوجبة التي قاربتها الكثير من الأعمال التي جاءت بعده دون أن تتمكن من التعامل معها كما فعل , لا بل أنه صنع مجداً حقيقياً لأفلام الويسترن التي كانت في الدرجة الثانية بين الأصناف السينمائية طوال ذلك العقد , حيث قدم الصراع الذي تاق له الكثيرون بين الهمجية الشرقية و الحضارة الغربية في مجتمع الغرب القائم حينها , كان هذا أول فيلم ويسترن لجون فورد منذ 13 عاماً , و أول فيلم ويسترن ناطق في مسيرة جون فورد , أطلق الفيلم نجومية جون واين ( في أول أفلامه مع جون فورد ) على الرغم من كونه فيلمه الثمانين , و حوله هذا الفيلم لاحقاً إلى أسطورة أساطير ممثلي الويسترن , و ما زال هذا الفيلم حتى يومنا هذا واحداً من أكثر الأفلام تأثيراً على الإطلاق , رشح لست جوائز أوسكار بما فيها أفضل فيلم و إخراج , كما نال ترشيحاً للأوسكار عن تصويره الذي أحدث نقلة نوعيةً كبرى في حينها و مهد لتقنية البعد البؤري ( أو الفوكسة العميقة كما يسميها البعض ) التي فجرها أورسون ويلز بعده بعامين في Citizen Kane , حتى أن أورسون ويلز تحدث عن تجربته الإخراجية الأولى في الثورة الأعظم في تاريخ السينما Citizen Kane قائلاً أنه تعلم كل شيء عن الإخراج من مشاهدة Stagecoach أكثر من 40 مرة .

8


Mccabe & Mrs. Miller 1971



بطولة :
وارن بيتي , جولي كريستي
إخراج : روبرت ألتمان


عن روايةٍ لإدموند نوتون قدم روبرت ألتمان واحداً من أفضل الأفلام في مسيرته بعد عامٍ واحد على كلاسيكيته الشهيرة M*A*S*H , المقامر جون ماكابي يصل إلى بلدةٍ صحراوية تدعى بريزبيتريان تشيرش قاصداً إستغلال الأموال التي يجنيها في المقامرة لتأسيس كازينو و مبغى هناك وهو المشروع الذي لا يروق لأهل البلدة البسطاء , أمرٌ يعززه شخصيته العدائية و الأساطير المتناقلة عن مهارته في إستخدام المسدسات , شريكته في هذا المشروع هي مومس تدعى السيدة ميللر التي على الرغم من كرهها الظاهري له إلا أنها تساعده في تحقيق هدفه , و عندما ينجح مشروعهما تزدهر الأعمال الأخرى في البلدة الأمر الذي يثير غيرة شركة تعدينٍ محلية تريد شراء مشروع ماكابي أو قتله في حال رفض , و عندما يرفض ماكابي سعرهم يصبح هدفاً لثلاثة من صيادي المكافئات يقودونه نحو مواجهةٍ ذروية مثيرة , أمتدح الفيلم كثيراً للتناغم المنجز بين إخراجه الفني و العمل التصويري المحترم من المصور الكبير فيلموش زيغموند , و تم التعامل معه كواحدٍ من أكثر أفلام الويسترن شاعريةً و تمرداً و كواحدٍ من أكثر الأفلام ثوريةً في زمنه بسبب إسقاطاته القوية على النظام المؤسساتي القائم في الولايات المتحدة إبان حرب فيتنام , رشحت نجمته جولي كريستي لأوسكار أفضل ممثلة في بداية صداقةٍ طويلة الأمد مع وارن بيتي و روبرت ألتمان , و لم يقابل بالإحتفاء المهم في موسم الجوائز لكنه تمكن لاحقاً من أخذ مكانة مميزة بين أعظم أفلام الويسترن عبر العصور .

7


Butch Cassidy And The Sundance Kid 1969



بطولة :
بول نيومان , روبرت ريدفورد , كاثرين روس
إخراج : جورج روي هيل


واحدة من أشهر كلاسيكيات هوليوود تقدم واحداً من أشهر الثنائيات السينمائية على الإطلاق بين بول نيومان و روبرت ريدفورد , إستناداً لقصةٍ حقيقية يحكي الفيلم قصة الصديقين بوتش كاسيدي و ساندانس كيد الذين يقودان عصابة تسطو على البنوك و يعيشان مسيرةً مكللة بنجاحٍ تلو آخر تطعمه سمعة أسلوبهما الفريد الذي لا يستخدم القتل في عملياتهما , يخطط الصديقان للسطو على قطار المحيط الهادي الذي يعبر المنطقة , و بعد عمليةٍ ناجحة و عقب إستراحة قصيرة للرجلين في منزل صديقة ساندانس إيتا يعتزمان السطو على القطار مرةً أخرى ستكون كمية المال فيها أكبر من الأولى , لكن رئيس سكة الحديد كان قد أعد لمواجهتمها أفضل مقتفي الآثار و صائدي المكافئات , و عقب هروبٍ صعب يقرر الصديقان بأن وقت تنفيذ مقترح كاسيدي القديم بالذهاب إلى بوليفيا قد حان أخيراً , و لكن خصومهما يتعقبون أثرهما في بوليفيا علاوةً على كونهما أصبحا مطاردين أيضاً من قبل السلطات البوليفية بعد سلسلةٍ من السرقات الناجحة , فيضيقون الخناق عليهما في نهاية تختمها أشهر لقطة مثبّتة ( أو Freezing ) في تاريخ هوليوود , أطلق هذا الفيلم في العام ذاته الذي أطلق فيه سام باكنباه كلاسيكية الويسترن الأخرى The Wild Bunch , لكنه قدم الويسترن من منظورٍ مغاير تماماً لدموية باكنباه حيث يقدم جورج روي هيل هنا نوعاً من الرثاء المعطر بالكوميديا لأفلام الويسترن , نلمح فيه مقدار التغيير الذي أحدثته الحضارة الوافدة على مجتمع الغرب من خلال مجموعةٍ من الصور أشهرها تلك التي يحاول فيها بوتش كاسيدي بالكاد السيطرة على دراجة عوضاً عن ركوب حصان , مدعومةً بوفرة حقيقية على صعيد الحوارات اللذيذة العقيمة التي تدور بين الصديقين الذين من الصعب أن يتفقا بسهولةٍ على رأي , مخدوماً بدرجة كيمياء عالية بين الممثلين الكبيرين بول نيومان و روبرت ريدفورد في لقاءهما الأول ( لقاءهما الثاني The Sting نال أوسكار أفضل فيلم عام 1973 ) , شكل الفيلم الإنطلاقة الحقيقية للنجم روبرت ريدفورد ( في دورٍ خسره ستيف ماكوين و وارن بيتي و جاك ليمون ) لدرجةٍ دفعت بالرجل لتسمية منتجع التزلج الذي يملكه في ولاية يوتاه بإسم شخصيته في الفيلم ( ساندانس ) و هو المنتجع الذي تحول ليحتضن أحد أشهر مهرجانات السينما الأمريكية اليوم ( مهرجان ساندانس السينمائي ) الذي أسسه روبرت ريدفورد , حقق الفيلم عائداتٍ فاقت المئة مليون دولار حول العالم , و أصبح هذا الفيلم العمل السينمائي الأكثر شعبية و إيراداً لعام 1969 , و بين أفضل 10 أفلام على صعيد العائدات خلال العقد , كوفيء بتسع جوائز بافتا و مايزال حتى الآن حاملاً للرقم القياسي في عدد جوائز البافتا التي نالها , بما في ذلك جوائز أفضل فيلم و مخرج و ممثل لروبرت ريدفورد , كما رشح لسبع جوائز أوسكار نال أربعاً منها , منها الأوسكار الأول للمصور الأسطوري كونراد ل. هول , و تواجد على ستٍ من قوائم معهد الفيلم الأمريكي بما في ذلك المرتبة الثالثة و العشرين التي نالتها أغنيته الأوسكارية Raindrops Keep Falling on My Head ضمن قائمة أفضل الأغاني السينمائية في تاريخ هوليوود , و تواجده في المرتبة الخمسين لأعظم 100 فيلم في مئوية هوليوود عام 1997 , و المرتبة الثالثة و السبعين في قائمة المعهد المعدلة لأعظم 100 فيلم في 110 أعوام من عمر هوليوود .

6


The Wild Bunch 1969



بطولة :
ويليام هولدن , روبرت رايان , إرنيست بورغانين
إخراج : سام باكنباه


كلاسيكية الويسترن الأخرى من عام 1969 , و المأثرة السينمائية الأعظم لسام باكنباه , و أحد أكثر أفلام الويسترن ثوريةً على الإطلاق , يرسخ الصورة التي رُسمت عن سينما المعلِّم سام باكنباه الدموية من خلال إفتتاحه و إختتامه بإثنتين من أكثر المعارك دمويةً في المسيرة الهوليوودية , يجيء هذا عقب الثورية الدموية التي أحدثها آرثر بن في Bonnie and Clyde عام 1967 و التمرد على نمطية أفلام الويسترن على يد سيرجيو ليوني في ثلاثية السباغيتي ويسترن الشهيرة بين عامي 1964-1966 , تدور أحداث الفيلم في عام 1913 , عقب فشلهم في السطو على مكتب سكة الحديد لسرقة حمولةٍ من الفضة تفر عصابة خارجةٌ عن القانون يقودها المخضرم بايك بيشوب إلى المكسيك لكنهم يطاردون من قبل عصابةٍ أخرى يقودها صديق بايك القديم الذي تحول إلى عدوه الآن ديكي ثورنتون و الذي إستأجره مكتب سكة الحديد لإفشال عملية السطو , قبل أن تصبح العصابة محاصرة بالمزيد من الأعداء لتختار إنتصاراً نهائياً باهض الثمن , يفتتح هذا الفيلم بواحدة من أجمل تترات الإفتتاح و أكثرها ديمومةً في التاريخ الهوليوودي , و يراقب سام باكنباه من خلال عمله هذا التحول و التفسخ التدريجي الذي تعيشه أسطورة الغرب , حيث معاني الشرف المموهة , و معالم الحضارة الزاحفة , و الصورة الهلامية للعنف المبرر في إسقاطاتٍ قويةٍ جداً على ما يحدث في فيتنام حينها , مصوراً من خلال عملٍ تصويري محترم من لوشين بالارد قيمة الإنسان في لحظة الموت التي تخطفه و الفوضى التي يخلفها هذا الإقتتال من أجل معانٍ هي في الواقع أرخص من قيمته أساساً كفرد , بعد أول عرضٍ من الفيلم إقتتطع منتجوه في وورنر براذرز عشر دقائق من 145 دقيقة هي مدة عرضه , قبل أن يعاد إطلاق العمل السينمائي الكامل عام 1995 , و وثق الفيلم صورة خاصة عن الإخلاص الذي يحمله سام باكنباه لسينماه و هوسه الدائم بتنفيذ كل ما يريد بالشكل الذي يريد , أراد الرجل أن يظهر لجمهوره نظرته للموت و مالذي يعنيه كونك ستقتل رمياً بالرصاص , إستهلك الفيلم من الرصاص ( الفارغ طبعاً ) أكثر مما أستهلك فعلاً في الثورة المكسيكية عام 1914 , و إستهلكت معركته الختامية وحدها أكثر من 12 يوماً من التصوير , و نفذ الكثير من مشاهده الخطرة دون معايير سلامة من أي نوع , كما عمل الرجل بذكاء و حنكة على زوايا التصوير و الحركة البطيئة مستخدماً ست أنواعٍ من الكاميرات بسرعاتٍ مختلفة قام بالقطع بينها ضمن سياق كل مشهد مانحاً للصورة مرونةً لم يسبق أن شهدت السينما مثيلاً لها من قبل , و لجأ للقطع المتكرر كثيراً في هذا الفيلم , و إشتمل عمله هذا على 3643 قطعاً بطول لقطة متوسط لا يتجاوز الثلاث ثواني في رقم قياسي غير مسبوقٍ في حينها ! , بل أن معركته الختامية التي إستمرت خمس دقائق قد إشتملت على 325 قطعاً بمعدل أقل من ثانية لكل لقطة !! , خلد سام باكنباه صورة عصابته في مشيتها الأخيرة ( الصورة أعلاه ) لإنقاذ أحد أفرادها كصورةٍ أيقونية في الذاكرة الهوليوودية , وضع معهد الفيلم الأمريكي هذا الفيلم في المرتبة التاسعة و الستين لأفضل 100 إثارة سينمائية , و صنفه في المرتبة الثمانين ثم في المرتبة التاسعة و السبعين لأعظم 100 فيلم في تاريخ هوليوود ( قائمة 1997 ثم قائمة 2007 ) , و في مطلع عام 1970 و في فئة أفضل سيناريو أصلي مُنح المعلِّم سام باكنباه أخيراً ترشيحه اليتيم للأوسكار عن كلاسيكية الويسترن العظيمة هذه .

5


Red River 1948



بطولة :
جون واين , مونتغمري كليفت
إخراج : هوارد هوكز


جون واين في واحد من أكثر أدواره قتامةً , توماس دنسون ساكن الحدود يترك قافلةً عسكرية متجهة نحو الغرب الأمريكي عام 1851 برفقة شريكه نادين غروت كي ينشيء مزرعةً في تكساس , و هو القرار الذي يدفعه لترك خطيبته فين في الوقت الحالي , و عندما تقتل فين بعد فترة قصيرة في هجوم قامت به جماعةٌ من الهنود الحمر , تنتهي كل المتع التي كان ينتظرها دنسون من مستقبله المأمول , الشخص الوحيد الذي بقي حياً من ذلك الهجوم هو الفتى اليتيم ماثيو غارث الذي على الرغم من صغر سنه يبدو ممتازاً في إستخدام السلاح , و الذي يشبه دنسون في الكثير من الأمور , يتبنى دنسون ماثيو و يبنيان على مدى 14 عاماً واحدةً من أكبر المزارع في ولاية تكساس على ضفة النهر الأحمر , دون جدوى مادية حقيقية بفعل آثار الحرب الأهلية على منطقته التي كانت في صف المهزومين , يعود ماثيو من الحرب ليجد دنسون في أكثر حالاته قتامةً حيث يحرك دنسون رجاله و قطيعه البالغ 10 آلاف من رؤوس الماشية نحو ميسوري حيث سوق المواشي , لكن أسلوب دنسون المتسلط على رجاله في هذه الرحلة يدفع ماثيو للتمرد على والده و يندفع بجزء من القطيع في طريقه إلى كانساس حيث ينقذ قافلةً عسكريةً من هجومٍ للهنود الحمر و يقع في حب تيس ميلاي إحدى أفراد القافلة لكنه يتركها وراءه حيث تلتقي بوالده الذي أقسم على قتله إذا ما وقع في قبضته , ليلتقي الرجلان في مواجهةٍ مصيرية تمثل ترميزاً واضحاً لعقليتي الويسترن القديم و الجديد , رسم هذا التعاون السينمائي الأول بين جون واين و هوارد هوكز صورةً فاحصةً لنشأة الرأسمالية في الولايات المتحدة عقب الحرب الأهلية التي قسمتها إلى منتصر و مهزوم , و صراعاً حقيقياً بين العقليتين القديمة و الجديدة في الغرب الأمريكي تحافظ الأولى على فرديتها و تؤمن بالقوة الإنتاجية أكثر من أي شيء آخر , بينما تهتم الثانية بالمشاركة و التواصل مع الآخرين و إيجاد أسواقٍ جديدة لترويج منتجاتها , حقق الفيلم ضربةً جيدةً في شباك التذاكر في حينها , و مثلت شخصية دنسون تحدياً حقيقياً لجون واين , أطلق الفيلم شهرة مونتغمري كليفت الممثل الذي حقق واحدةً من المسيرات العظيمة المبتورة ( حال جيمس دين و جون كازال ) بعد عامٍ واحد على نيله ترشيحه الأول للأوسكار عن The Search , رشح الفيلم لجائزتي أوسكار أفضل نص و مونتاج , و أعتبر حتى يومنا هذا فتحاً سينمائياً حقيقياً في دنيا أفلام الويسترن .

4


Unforgiven 1992



بطولة : كلينت إيستوود , مورغان فريمان , جين هاكمانإخراج : كلينت إيستوود


الإنجاز السينمائي الأعظم في مسيرة كلينت إيستوود المخرج , و الفيلم الوحيد في القائمة المتوج بأوسكار أفضل فيلم , على الرغم من كونه أيضاً الفيلم الوحيد في القائمة القادم من التسعينيات : أحد أقل عقود الصنف أهمية , الشريف ليتل بيل يدير بلدته الصغيرة في الغرب الأمريكي بقبضةٍ من حديد بتقاليده و أحكامه الخاصة , و عندما يشوه بعض رعاة البقر الثملين وجه مومس في البلدة , لا تكتفي زعيمة المبغى أليس بالحكم الذي يفرضه الشريف بتعويضها ببضعة جياد فتمنح مكافئةً مقدارها ألف دولار لمن يأتي بهم , مكافئةً تجعل المحارب القديم سيء الصيت ويليام موني هدفاً لمقاتل مبتديء يدعى سكوفيلد كيد لضمه لفريقه من أجل صيد المجرمين , ويليام موني الذي إعتزل أعمال الغرب و تزوج من أحب و أنجب قبل أن تموت زوجته يجد نفسه مضطراً لمبلغٍ كهذا كي يعيل أولاده , فينضم لسكوفيلد و يقنع صديقه القديم المحارب الأسود نيد لوغان للإلتحاق بهم في عمليةٍ ( أخيرة ) , ليتل بيل لا يروق له قدوم أي صائد مكافئات إلى بلدته , فيضرب بقوة على يد قناصٍ إنجليزي متبختر يعتبر نفسه أسطورةً تستحق أن تُكتب للأجيال القادمة , و عندما يقتل نيد لوغان بقسوة , يدخل ويليام موني إلى البلدة ليلقن ليتل بيل درساً تعلمه على مدى سنين عن جنون الغرب و قيمة إراقة الدماء , و عن العدالة في مفهوم أساطير الغرب , أهدى كلينت إيستوود فيلمه هذا إلى صديقيه المقربين و أستاذيه دون سيغل و سيرجيو ليوني , و شكل هذا العمل تلخيصاً لجنون الغرب و قسوته ووحشيته , و تصويراً حميمياً لإرث رجل كلينت إيستوود الذي لا إسم له في ثلاثية السباغيتي ويسترن مع صديقه القديم سيرجيو ليوني , جاء الفيلم بعد عامين فقط على عودة الويسترن إلى الواجهة الهوليوودية على يد كيفن كوستنر في Dances With Wolves المتوج بأوسكار أفضل فيلم عام 1990 , إشترى كلينت إيستوود حقوق النص من ديفيد ويب مطلع الثماينينات و إنتظر حتى يصبح عجوزاً كفاية ليؤدي دور ويليام موني , و حقيقةً فقد مثل هذا الفيلم حالةَ حميميةٍ خاصة بين مسيرة كلينت إيستوود ذاتها و دوره في الفيلم لم يستطع أن يوازيها بعده سوى ما حدث مع ميكي رورك في The Wrestler العام الماضي , حيث محارب الويسترن القديم و أحد أشهر أساطيره كلينت إيستوود ( أو ويليام موني بمعنى مزدوج ) والذي غاب عن ساحة الصنف لسنوات يعود بهذا الفتح السينمائي العظيم ( أو الغزوة الأخيرة في الويسترن بالنسبة لموني ) , أعتبر هذا الفيلم واحداً من أكثر أفلام الويسترن خصوصية عبر التاريخ الهوليوودي , بفعل التأثير السردي و البصري المتوازن الذي وظفه إيستوود ليستنطق قسوة الطبيعة و وطأة العيش في الغرب الأمريكي الموحش , متوازياً مع قسوة النفوس و ألم التعايش مع العنف الإجتماعي السائد , حقق الفيلم ضربةً محترمةً في شباك التذاكر الأمريكي و جنى أكثر من 100 مليون دولار في الولايات المتحدة , و أعاد كلينت إيستوود إلى الصدارة الهوليوودية من جديد من خلال عاصفةٍ من الثناء النقدي توجته واحداً من أفضل أفلام التسعينيات قاطبةً , وضعته مجلة Time الأمريكية واسعة الإنتشار ضمن قائمتها المئوية لأعظم الأفلام خلال الثمانين عاماً الماضية , و وضعه معهد الفيلم الأمريكي في المرتبتين الثامنة و التسعين ثم الثامنة و الستين على قائمتيه لأعظم 100 فيلم في تاريخ هوليوود ( قائمة 1997 ثم قائمة 2007 ) , و في حالتين توأمين في مسيرته ( الأخرى عام 2004 ) نال كلينت إيستوود ثلاث ترشيحاتٍ شخصيةٍ للأوسكار بما فيها ترشيحاه الوحيدان كممثل في مسيرة إمتدت لنصف قرن , و ربح فيلماه أربع جوائز أوسكار بما فيها جائزتان شخصيتان لإيستوود في فئة أفضل إخراج , و جائزتان شخصيتان له في فئة أفضل فيلم , تسلمها في المناسبتين من يد أسطورة الجوائز باربرة سترايسند .

3


Shane 1953



بطولة :
آلن لاد , جيان آرثر , فان هيفلين , براندو ندي وايلد , جاك بالانس
إخراج : جورج ستيفنز


كلاسيكية ويسترن حقيقية عن حرب منطقة وايومنغ , غريب غامض ذو تاريخٍ دامٍ يدعى شين يصل إلى قرية صغيرة في الغرب الأمريكي , و يقيم في كنف عائلة بسيطة هناك سرعان ما تكتشف بأنه ماهر جداً في إستخدام السلاح , و يجد نفسه ضمن النزاع القائم بين الرجل الذي يؤويه جو ستاريت و عملاق تجارة المواشي روفوس رايكر الذي يريد إخضاع ستاريت و عائلته و بقية القاطنين في القرية , يعمل شين في مزرعة ستاريت و يستولي على إهتمام إبن ستاريت جوي بسبب مهارته في التعامل مع المسدسات , قبل أن يشعر بإنجذابٍ غير مريح تجاه زوجة ستاريت الفاتنة ماريان , لكن الأمور تتغير عندما يستأجر رايكر رجلاً يدعى جاك ويلسون إشتهر بمهارته في إستخدام السلاح سرعان ما يقتل أحد المواطنين الذي رفض الإنصياع لرغبات رايكر , هنا يقرر ستاريت مواجهة رايكر و الإنتقام من ويلسون , لكن شين يصر على مواجهته بنفسه حتى لو إضطره الأمر لإستخدام العنف مع ستاريت من أجل حمايته من القتل , و يذهب لملاقاة خصميه في مواجهةٍ ذرويةٍ غايةٍ في الشهرة , أعاد كلينت إيستوود تقديم الشخصية بعد ربع قرن في Pale Rider مستخدماً أحداثاً مكملةً للعمل الأصلي لكنه لم يلق النجاح ذاته , و على الرغم من مرور عقودٍ على إطلاقه بقي هذا الفيلم واحداً من اكثر أفلام الويسترن ذكاءاً على الإطلاق , من خلال دمجه للصراعات التاريخية مع النظرة الفلسفية لثقافة الفردية و تغليب الفرد على الجماعة في التقاليد الأمريكية البالية و صراعها مطلع القرن مع فكر الإنتماء الإجتماعي , كما مدح لقدرته أكثر من كثير من أفلامه عصره على ترويض الصورة الفاتنة و غير المعروفة للغرب الأمريكي لدرجة رسخ معها منظر تلال وايمونغ الشهيرة كرمزٍ كلاسيكي للغرب الأمريكي من بعده , مثل الفيلم مغامرةً كبرى لشركة بارامونت بسبب تكاليفه الكبيرة و تأخر توقيت إطلاقه لعامين كاملين لدرجةٍ دفعها للتفكير ببيعه إلى الملياردير هوارد هيوز إلا أن الفيلم إختتم مشواره محققاً عائداتٍ مهمة في شباك التذاكر , و شكل إنجازاً تقنياً بناءً على مؤشراتٍ عدة : فقد كان أول فيلمٍ سينمائي يطلق من خلال شاشةٍ بانورامية , و أول فيلم يقدم تقنية الصوت المجسم , و واحداً من أوائل الأفلام التي قدمت صوت إنهمار الرصاص بالطريقة التي نسمعها اليوم في أفلام الأكشن , و واحداً من أوائل الأفلام التي قدمت تقنية الحبال الخفية التي تسحب الممثلين خلفاً عند تعرضهم لإطلاق رصاص أو إنفجار , رشح الفيلم لست جوائز أوسكار بما فيها ترشيحه في فئة أفضل فيلم و إخراج , و نال جائزة أوسكار وحيدة عن تصويره الفاتن , و ظهر في ستٍ من قوائم معهد الفيلم الأميركي منها إحتلاله المرتبة الثالثة و الخمسين لأكثر الأفلام إلهاماً , و وضع في المرتبة التاسعة و الستين ثم الخامسة و الأربعين على قائمتي المعهد لأعظم الأفلام في تاريخ هوليوود .

2


High Noon 1952



بطولة :
غاري كوبر , غريس كيلي , لويد بريدجيز
إخراج : فريد زينيمان


أحد أعظم أفلام غاري كوبر و الفيلم الأكثر تواجداً في قوائم معهد الفيلم الأمريكي بالتساوي مع The Wizard of Oz , المارشال ويل كين على وشك التقاعد من عمله و الذهاب في شهر العسل مع زوجته أيمي , لكن بهجته لا تدوم عندما يعلم بوجود فرصةٍ لإعتقال عصابة ميلر التي يقودها فرانك ميلر عند الساعة الثانية عشر مع قدومهم بالقطار إلى بلدة هيدليفيل , إستعجال زوجته في الرحيل يصطدم برغبته في عدم تفويت فرصةٍ كهذه لأن حماية بلدته كانت و ما زالت مسئوليته و واجبه , لكنه سيضطر لمواجهتهم لوحده في وجود هذا الكم من المتخاذلين و المسدسات التي إعتراها الصدأ في هذه البلدة الصغيرة , لا يقف إلى جواره أحد , حتى زوجته تهجره خوفاً من أن ترى زوجها مضرجاً بدماءه في شهر العسل , صُوِّر هذا الفيلم في الوقت الحقيقي الكامل لأحداثه ضمن 85 دقيقةً غير منتقصة تمثل 85 دقيقة ساعة الظهيرة من حياة تلك البلدة , و إعتبر معلماً سينمائياً حقيقياً للويسترن في أفضل عقوده قاطبة , وصفه جون واين ( المنافس التقليدي حينها ) بأنه أكثر الأفلام الأمريكية مخالفةً للتقاليد الأمريكية , و أكثر من إنتقاده في كل محفلٍ و مناسبة , على الرغم من حضوره هو بالذات لإستلام جائزة أوسكار أفضل ممثل نيابةً عن غاري كوبر الذي عجز عن حضور الحفل !! , إعتبر الكثيرون هذا الفيلم إسقاطاً واضحاً على الفشل و التخاذل الهوليوودي في مواجهة المكارثية في حينها على الرغم من التناقض الكبير في التوجهات السياسية بين كوبر و زينيمان , بل أن إثنين من طاقم الفيلم ( منهما كاتبه كارل فورمان ) وُضعا على اللوائح الهوليوودية السوداء الشهيرة في حينها , و تحول إسم الفيلم High Noon إلى إشارة إنطلاق دارجة في المظاهرات و المسيرات السلمية , رفض تشارلتون هيستون و مارلون براندو و مونتغمري كليفت دور ويل كين الذي ذهب إلى غاري كوبر و أعاده إلى واجهة شباك التذاكر بعد هبوط أسهمه بسبب وصوله إلى الخمسين من العمر , و به أصبح غاري كوبر ثالث ممثل على الإطلاق ينال أوسكاره الثاني في فئة أفضل ممثل , أطلق الفيلم شهرة نجمته غريس كيلي التي إعتزلت بعد مسيرة صغيرة إستثنائية لتصبح أميرةً لموناكو , كان هذا الفيلم أول فيلمٍ يقدم أغنيةً سينمائيةً تسوق بشكلٍ مستقل عن تسويق الفيلم و هو الأمر الذي صار دارجاً كثيراً اليوم , قوبل الفيلم حال إطلاقه بإستهجان نقدي بسبب كسره الصورة التقليدية للبطولة في أفلام الويسترن وكسره للتقاليد السينمائية المعروفة في هذا الصنف , إلا أنه لقي مجده بعد ذلك للسبب ذاته , و وصف من قبل البعض بأنه ( فيلم ويسترن لأولئك الذين لا يحبون أفلام الويسترن ) , كان واحداً من الأفلام المفضلة للرؤساء الأمريكان بمن فيهم دوايت أيزنهاور الذي أحبه كثيراً , و رونالد ريغان الذي لطالما أعجب ببطولة بطله , كما إعتبره الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون فيلمه المفضل و شاهده 17 مرة خلال حقبة رئاسته , رشح الفيلم لسبع جوائز أوسكار بما فيها أفضل فيلم و إخراج نال أربعاً منها , و إعتبر المخرج الرائد سيسيل بي دي ميل خسارته لأوسكار أفضل فيلم لصالح The Greatest Show on Earth اللحظة الأكثر إثارةً للإنزعاج في تاريخ الجائزة , تواجد الفيلم على ثمانٍ من قوائم معهد الفيلم الأمريكي بما فيها وضعه في المرتبة العشرين لأفضل 100 إثارة سينمائية , و المرتبة السابعة و العشرين لأكثر الأفلام إلهاماً , كما إحتل المرتبة الثالثة و الثلاثين ثم السابعة و العشرين في قائمتي المعهد لأعظم الأفلام في تاريخ هوليوود .

1


The Searchers 1956



بطولة :
جون واين , جيفري هانتر , فيرا مايلز , ناتالي وود
إخراج : جون فورد


تكريماً لأعظم عقود الويسترن , تستحق الخمسينيات أن تنال المراتب الثلاثة الأولى في هذه القائمة , و كما حدث في قوائم الخيال العلمي و الفانتازيا و الأفلام الرياضية لا يبدو من الصعب التنبؤ بالفيلم الذي سيعتلي صدارة أعظم أفلام الويسترن , فيلم جون فورد هذا لا يمكن أن يجاريه أي فيلم ويسترن آخر في عظمته الفكرية و السينمائية و في المكانة الإستثنائية التي بلغها لدى دارسي السينما اليوم , إذا كان جون فورد هو أعظم مخرجي الويسترن فهذا هو أعظم أعماله قاطبة , و إذا كان جون واين هو أعظم ممثلي الويسترن فهذا هو أعظم أفلامه قاطبة , و إذا ما جمع فيلمٌ ما أسطورتي أفلام الويسترن في أفضل أفلامهما فليس من الصعب تقبل فكرة أن يكون هذا هو أعظم أفلام الويسترن عبر العصور , إيثان إدواردز جنديٌ إتحاديٌ سابق يعود إلى المنزل الحدودي التي يمتلكها شقيقه آرون بعد ثلاثة أعوام على نهاية الحرب الأهلية , ما يزال لدى إيثان زيه الرسمي , و أسلحته , و خبيئة كبيرة من ذهب اليانكيز , و ثقةٌ لا يمنحها لأحد , و كره مجهول السبب للهنود الحمر , و عدم إرتياحٍ تجاه عائلته , ينضم إيثان و إبن شقيقه بالتبني مارتن باولي إلى فرقةٍ مؤقتة من حراس تكساس لطرد هجومٍ تقوم به قبائل الكومانشي الهندية , و قبل أن يفرغوا من مهمتهم , يهاجم الهنود الحمر منازل المنطقة و يقتلون آرون و زوجته و يختطفون بنتيهما , سرعان ما يكتشف إيثان إن إحدى البنتين قد قتلت و أن الأخرى و تدعى ديبي ما تزال حية , فيسخِّر إيثان و مارتن سنواتهما الخمس المقبلة للبحث عن ديبي و الإنتقام من سكار زعيم الكومانشي و الذي يمثل الصورة الهندية من إيثان ذاته , يكون مارتن مدفوعاً تجاه إستعادة إخته , بينما لدى عمه إيثان ثأره الخاص من الهنود الحمر قبل أن يصبح على إستعدادٍ للتضحية بالفتاة ذاتها التي عاشت لدى الهنود الحمر فترةً كافيةً لتصبح منهم , يقدم جون واين في هذا الفيلم ربما أداءه الأفضل مجسداً نموذجاً خاصاً من الأنتي هيرو , مصوراً حدوداً غايةً في الهلامية بين البطولة و الجنون و بين العناد و الشجاعة , و هي الشخصية التي يعتبرها جون واين نفسه أفضل شخصيةٍ لعبها في حياته لدرجةٍ دفعته لتسمية إبنه بإسم إيثان كنوعٍ من التذكار و التقدير , و ما تزال الصورة الشهيرة لمغادرة إيثان متجهاً نحو الصحراء رمزاً متجدداً للحضارة التي لا يمكنها أن تستوعب العقليات المتحجرة أو تتواءم معها , كما أطلق الفيلم نجومية ناتالي وود في واحدٍ من أربع كلاسيكياتٍ عظيمةٍ قدمتها قبل رحيلها المفاجيء , أمتدح الفيلم لغناه البصري و للنقد الذي يوجه للغرب خصوصاً و لأميركا عموماً من خلال عزفه على وتر التمييز العنصري , مهد الفيلم للأثر الثوري الذي أحدثته في صنف الويسترن أفلام The Wild Bunch و McCabe & Mrs. Miller , و ما يزال تأثيره الواضح على أفلام Taxi Driver و Close Encounters of the Third Kind و Star Wars شاهداً على عظمته و ديمومته , شاهد السير ديفيد لين هذا الفيلم مراراً و تكراراً أثناء التحضير لتحفته الخالدة Lawrence of Arabia عام 1962 , و إعتبره المعلِّم سيرجيو ليوني واحداً من أفلامه المفضلة , كان الفيلم واحداً من أوائل الأفلام التي لجأت لتسويق نفسها من خلال برنامج وثائقي عن ما وراء كواليس الفيلم عرض على شاشة التلفيزيون في حينها الأمر الذي صرنا نشاهده مع كل فيلمٍ اليوم , إحتل الفيلم مراتب مهمةً في الإستفتاء المتجدد لمجلة Sight and Sound السينمائية الشهيرة لأعظم الأفلام عبر العصور , فحل في المرتبة الثامنة عشر عام 1972 ثم في المرتبة الخامسة عام 1992 قبل أن يستقر في المرتبة الحادية عشر عام 2002 , وضعته مجلة Entertainment Weekly الشهيرة في المرتبة الثالثة عشر على قائمتها لأعظم الأفلام عبر العصور , و إعتبرته أعظم أفلام الويسترن على الإطلاق , و حقق الفيلم واحدةً من النقلات الكبرى في قائمتي معهد الفيلم الأمريكي لأعظم الأعمال الهوليوودية , فقفز من المرتبة السابعة و التسعين في قائمة عام 1997 إلى المرتبة الثانية عشر لأعظم 100 فيلم في 110 أعوام من تاريخ هوليوود .