الأربعاء، 13 يناير 2016

حصاد موسم الجوائز لعام 2015


كتب : عماد العذري

عندما يوضع 2015 على محك المقارنة بغيره يكون بالمجمل عاماً دون المأمول ، و عندما ينظر له بعيداً عن مسألة المقارنة يمكن القول بأنه خلّف وراءه عدداً من الأعمال السينمائية المهمة التي سأتذكرها بخير ، بعيداً عن نتاجه العام انعكست (اللاشخصية) التي طبعت العام مجملاً على موسم جوائزه أيضاً فتخلله الفتور في معظم فئاته التي بدت في الكثير من تفاصيلها مرسومةً و محددة خصوصاً في فئات التمثيل الرئيسي التي انغلقت على أسماءٍ محدودة في حين بدت فئات التمثيل المساعد مفتوحةً وعاصفةً ومثيرةً للإهتمام .

هنا كالعادة – و للعام العاشر - نظرتي الخاصة لما قدمه موسم الجوائز الهوليوودي في الفئات الثمان الرئيسية ، محاولة لوضع تصورٍ بسيطٍ لما يمكن أن تكون عليه ترشيحات جوائز الأوسكار يوم غد فيما لو حدث و توافقت – كما تفعل في الكثير من المناسبات – مع موسم الجوائز الذي يسبقها ، مجدداً أقول : هذه ليست توقعاتٍ (شخصية) لترشيحات جوائز الأوسكار و إنما هي نظرةٌ في إحتماليات الترشح بناءً على جوائز الموسم المختلفة و أهميتها و تأثيرها غير المنكر على الصورة الختامية لترشيحات الأوسكار ، دون إغفال حقيقة أن الأكاديمية الأمريكية للعلوم والفنون السينمائية هي كيانٌ مستقلٌ له طريقة تصويته الخاصة و موده المختلف الذي و إن كان يتفق مع حصاد موسم الجوائز كل عام إلا أنه لطالما عودنا على المفاجئات و الإقصاءات غير المتوقعة ، و لعل بن آفلك و كاثرين بيغالو عام 2012 و مايكل فاسبندر عام 2011 ، و كريس نولان عام 2010 ، و جيك جيلنهال العام الماضي هي أمثلةٌ بارزةٌ على مفاجئات قائمة الأكاديمية ، ختاماً أقول ما أقوله كل عام : هذه رؤية في احتماليات الترشح فقط و لا علاقة لها بإحتماليات الفوز ، فذلك شيءٌ آخر .



أفضل فيلم

Spotlight = 156
Mad Max: Fury Road = 123.5
The Martian = 109
The Big Short = 108.5
The Revenant = 91.5
Carol = 90
Bridge Of Spies = 69.5
Room = 67
Sicario = 66
Brooklyn = 45
Straight Outta Compton = 43.5
Inside Out = 43
Trumbo = 25
Star Wars: The Force Awakens = 24.5
Ex Machina = 17.5


تعليق : بشكلٍ ملحوظ يبدو Spotlight متواجداً في حفل الأوسكار فعلاً ، فيلم توماس مكارثي سيطر بشكلٍ ملفت على جوائز الجمعيات النقدية ورشح لجوائز النقابات الأربع الكبرى وإن كان من الصعب التعامل معه كفائزٍ مرتقب حتى تقول الجوائز الكبرى كلمتها ، و يبدو من المنطقي أن يرافقه فيلم جورج ميلر بعد هذا البلاء الممتاز في موسم الجوائز - بصورةٍ لم يكن ينتظرها حتى مع كم الإحتفاء النقدي الذي حصل عليه – خصوصاً بعدما عزز ذلك بترشيحه لجائزتي نقابة المنتجين و المخرجين ، وراء الفيلمين يحل The Martian و The Big Short اللذين فعلا الشيء ذاته ، فيلم ريدلي سكوت حقق بلاءًا أفضل في موسم الجوائز من فيلم آدم مكاي الذي لفت الأنظار بظهوره المبهر في جوائز النقابات الأربع (شيءٌ لم يحققه أحدٌ هذا العام بإستثناء Spotlight) وهو ما جعل الكثيرين يميلون لإعتباره المرشح الأوفر حظاً لمنافسة فيلم توماس مكارثي في الفوز بأوسكار أفضل فيلم ، وراء الأسماء الأربعة سيبدو من شبه المستحيل تخيل غياب The Revenant ، فيلم إينياريتو و بالرغم من غيابه الملحوظ عن عدد من جوائز الجمعيات النقدية كان حاضراً بقوة في الجوائز الكبرى وهو ما ترجمه ترشيحان مهمان لجوائز نقابتي المنتجين و المخرجين و انعكس بصورةٍ أو بأخرى على فوزه بجائزة الغولدن غلوب دراما ، فيلم تود هاينز كان يحلّق عالياً قبل أن يتلقى ضربةً موجعة في ترشيحات جوائز النقابتين ، مع ذلك بلاءه الجوائزي و ترشيحه لجائزة أفضل فيلم في الـ BFCA و الغولدن غلوب و البافتا و حصيلته الممتازة في جوائز الجمعيات النقدية يجعله المرشح الأوفر حظاً لمرافقة خماسي المقدمة ، بعد الأسماء الستة ينقسم الحصاد الرقمي بصورةٍ ملفتة ، الأمر الذي يجعل من الصعوبة هذا العام توقع عدد الأفلام الذي ستنتهي إليه الفئة ، الحصاد الرقمي يشير إلى قفزةٍ تتضمن ثلاثة أسماء : فيلم سبيلبيرغ الذي بالرغم من الفتور الذي أصاب منتصف موسمه الجوائزي نال دفعةً مهمةً بترشيحه لجائزة نقابة المنتجين ثم للبافتا ، فيلم ليني آبراهامسن الذي غاب بصورةٍ ملفتةٍ عن جوائز النقابات جميعها و إن كان ترشيحه لجائزتي الـ BFCA و الغولدن غلوب و مردوده الجوائزي القوي قبل ذلك ما زالا يبقيانه مرشحاً محتملاً جداً ، و فيلم دوني فيلينوف الذي أتبع ترشيحه للـ BFCA بترشيح لجوائز نقابة المنتجين مؤخراً مما يجعله مرشحاً لا يستهان به للتواجد في الفئة ، تسعة أسماء قد يكون من المنطقي جداً إغلاق الفئة عليها يوم غد لو اتفق مود الأكاديمية مع ما ذهب إليه موسم الجوائز ، مع ذلك قد لا يكون موقع الأسماء الثلاثة الأخيرة مأموناً جداً ، في قفزةٍ رقميةٍ أخرى يبدو مرشح نقابة المنتجين Brooklyn خياراً محبباً لفئة أفضل فيلم بالرغم من مردوده المتوسط خلال الموسم ، كما أن فيلم إف غاري غراي Straight Outta Compton أصبح موفور الحظ بعدما رشح لجوائز نقابات المنتجين و الممثلين و الكتاب حتى مع غيابه الواضح عن جوائز الجمعيات النقدية ، وربما وجود كل تلك الأسماء كان هو السبب الذي قلل من حظوظ Inside Out في نيل الترشيح الثالث لبيكسار في هذه الفئة ، هذه الأسماء الثلاثة تبقى أهم الأسماء التي يمكن أن تتجاوب مع مود الأكاديمية (إذا ما سلمنا بأن الأسماء التسعة الأولى لها موسمٌ كبير يشفع لها) ، مع ذلك لا ننسى Ex Machina و لا Trumbo و الأهم Star Wars: The Force Awakens !



أفضل إخراج

George Miller = 82
Alejandro González Iñárritu = 68.5
Tom Mccarthy = 66.5
Ridley Scott = 62
Todd Haynes = 59.5
Steven Spielberg = 28
Adam McKay = 26
Denis Villeneuve = 11.5
Lenny Abrahamson = 11.5
F. Gary Gray = 7
John Crowley = 6.5


تعليق : كما هو واضحٌ جداُ في الحصاد الرقمي تنقسم الأرقام بصورةٍ حدية بعد الإسم الخامس وهو ما يجعلها على الورق فئةً متوقعة ، خمسة أسماء تكررت في الكثير من المناسبات و جعلت هذه الفئة (سهلة التوقع) على مدار الموسم ، مع ذلك لا يمكن الكلام عن الترشيح المضمون مع أكاديميةٍ إنقلبت على موسم جوائز بن آفلك و كاثرين بيغالو قبل ثلاثة أعوام ، جورج ميلر تسيد موسم جوائز الفئة و أعتقد أنه من الصعوبة تخيل هذه الفئة بدون إسمه ، كما أن الأسبوع اللاهب الذي قضاه إينياريتو مع فوزه بالغولدن غلوب و ترشيحه للبافتا والنقابة أعطى مؤشراً قوياً على كونه الإسم الأهم في الفئة حالياً وراء ميلر ، بفارقٍ بسيط هناك توماس مكارثي الذي بالرغم من بعض الإنتقادات التي طالت فيلمه (غير السينمائي كما وصف) حقق الشيء المهم في فئةٍ لا أعتقد أنها كانت لاهبةً جداً على الصعيد التنافسي هذا العام ، ريدلي سكوت – مثل إينياريتو – رشح لجوائز الموسم الأربع الكبرى و حل مكان مكارثي في ترشيحات جوائز البافتا بالرغم من عدم ترشيح فيلم لجائزة أفضل فيلم ، الأسماء الأربعة نالت الترشيح لجوائز نقابة المخرجين يوم أمس بينما غاب تود هاينز عنها بالرغم من ترشيحه لجائزة أفضل إخراج في الـ BFCA و الغولدن غلوب و البافتا الأمر الذي يجعله مرشحاً فوق العادة لإغلاق الفئة كما هو واضحٌ جداً في الحصاد الرقمي ، إقصاء أي إسم من الأسماء الخمسة (فيما لو حدث أصلاً) سيكون إما لصالح ستيفن سبيلبيرغ أو آدم مكاي الذي نال يوم أمس ترشيحاً لجائزة النقابة ، لطالما اعتادت النقابة على ترشيحٍ غير متوقع لمخرج (الحصان الأسود) ، و اعتادت الأكاديمية على إسقاط إسمٍ من مرشحي النقابة الخمسة ، وهذا يجعل آدم مكاي هو المرجح للغياب عن الترشيحات لصالح تود هاينز ، عموماً لا أتوقع وجود منافسةٍ خارج ثنائية سبيلبيرغ و مكاي ، و أعتقد أن المخرجين الخمسة الأفضل في موسم الجوائز هم من سيذهبون إلى الحفل ، مع ذلك لا ننسى أبداً ما فعلته الأكاديمية مع بن زايلتن قبل ثلاثة أعوام .



أفضل ممثل

Leonardo Dicaprio = 80.5
Michael Fassbender = 60.5
Matt Damon = 45
Eddie Redmayne = 42
Bryan Cranston = 40.5
Johnny Depp = 19.5
Paul Dano = 18
Will Smith = 10
Tom Hardy = 9.5
Christian Bale = 9
Steve Carell = 8.5
Michael B. Jordan = 5.5


تعليق : في جميع ترشيحاته الثلاثة التي تابعتها لم يسبق أن كان ليوناردو ديكابريو أولاً في حصاد موسم الجوائز ، لكنه الأول هذا العام وهو ما يعطي مؤشراً قوياً على إحتمالية فوزه بالجائزة ، كان ثانياً في 2004 و رابعاً في 2006 و 2013 ، مايكل فاسبندر هو الإسم الوحيد في اعتقادي القادر على مقارعة ديكابريو هذا الموسم و هو خيارٌ محبذٌ للكثيرين وعلى الورق هما الإسمان الوحيدان المتوقع (جداً) تواجدهما في الحفل ، ورائهما يتقارب الحصاد الرقمي للأسماء الثلاثة (ريدمين و كرانستن و ديمن) وهو أمرٌ وإن جعلهم الاوفر حظاً لإكمال عقد الفئة (بالنظر للإنقسام الواضح الذي يحصل بعدهما في الحصاد الرقمي أعلاه) إلا أنه يجعلهم أيضاً في لعبة كراسي (محتملة) قد تمنح الترشيح الرابع لجوني ديب أو الثالث لويل سميث ، بلاء بول دانو الجوائزي في هذه الفئة و إن جعله مرشحاً محتملاً للعبة الكراسي تلك إلا أن حصاده في فئة أفضل ممثل مساعد يرجح تواجده هناك و أستبعد جداً تواجده هنا ، الكثيرون يشيرون للأسماء الخمسة الأولى كما أشار موسم الجوائز الذي كرّم أربعةً منهم بالتواجد في ترشيحات الجوائز الأربع الكبرى و منح الخامس جائزة أفضل ممثل في فيلم كوميدي أو موسيقي في حفل توزيع جوائز الغولدن غلوب قبل يومين ، أعتقد فيما لو حدثت المفاجأة و أقصي أحد الأسماء الثلاثة فإن مرشح جائزة النقابة جوني ديب سيكون أقرب الخيارات البديلة ، في العموم الإنقسام الرقمي الواضح بعد الإسم الخامس يجعلها فئةً سهلة التوقع إلى حدٍ بعيد ، إقصاء أحد أسمائها الخمسة هو مفاجأةٌ أوسكاريةٌ صريحة .



أفضل ممثلة

Brie Larson = 91
Saoirse Ronan = 64
Cate Blanchett = 54.5
Charlotte Rampling = 30.5
Alicia Vikander = 26.5
Rooney Mara = 26.5
Charlize Theron = 24.5
Jennifer Lawrence = 13.5
Maggie Smith = 9
Carey Mulligan = 6.5


تعليق : كما هو واضحٌ من الحصاد الرقمي تأخذ الأرقام شكل القفزات بين إسمٍ و آخر كإنعكاس لحالة التباين التي حصلت في الجوائز (الترشيحية) ، أعتقد أن الأسماء الثلاثة الأولى (لارسن و رونان وبلانشيت) قد قطعت تذكرتها إلى الحفل فعلاً بعدما تواجدت في ترشيحات الجوائز الأربع الكبرى ، كما أن حصاد بري لارسن يجعلها مرشحةً فوق العادة للفوز بالجائزة ، و لو أجلنا الحديث عن لغز الموسم (روني مارا و أليسيا فيكاندر) فتشارلوت رامبلينغ هي الأوفر حظاً (على الورق) لتكون المرشحة الرابعة في الفئة بالرغم من غيابها عن ثلاثٍ من جوائز الموسم الكبرى ، لغز روني مارا و أليسيا فيكاندر سيبقى معلقاً حتى النهاية خصوصاً لمارا حيث تواجد فيكاندر بأدائين في موسم الجوائز (يمكن وضعهما في فئتين مختلفتين) قد يخفف كثيراً من حدة الإنقسام في التصويت لها ، و لو سلّمنا بأن حملة هارفي وينستين - للترويج لمارا كـ (ممثلةٍ مساعدة) تجنباً لإنقسام التصويت بين نجمتي Carol - قد نجحت ، فإن أليسيا فيكاندر هي الأقرب لإكمال عقد الفئة بعد ترشيحي الغولدن غلوب و البافتا ، مع ذلك فالصورة ليست واضحةً إلى هذه الدرجة ، عملياً و نتيجة الإنقسام المتوقع في التصويت المفتوح لفيكاندر و مارا تبدو تشارليز ثيرون هي الأقرب لنيل ترشيحٍ للأوسكار في نوعية فيلمٍ لم تعتد أن تجد طريقها إلى ترشيحات هذه الفئة ، أمرٌ قد يحسمه مدى إنحياز المصوّتين لأداء فيكاندر الآخر في Ex Machina في الفئة الأخرى ، مع ذلك لا يمكن الإستهانة أبداً بجينيفر لورانس التي قد تكون (بوصلة المود) في هذه الفئة خصوصاً بعد فوزها (الثالث) بالغولدن غلوب بالرغم من الإستقبال المخيّب لفيلمها و حصادها الجوائزي المتواضع ، جميع الأسماء الثلاثة (رامبلينغ و ثيرون و لورانس) تقف على المسافة ذاتها من الحظوظ بتأثيراتٍ لا علاقة لها بقيمة الأداء ذاته (الفيلم البريطاني المستقل في الأولى ، الصنف الذي ينتمي له الفيلم في الثانية ، و إدارة محبوب الأكاديمية ديفيد أو راسل في الثالثة) ، و حتى لو سلّمنا بأن هيلين ميرين و ماغي سميث و ليلي توملين و سارة سيلفرمان تبقى أسماء محتملة للمنافسة ، تبقى أليسيا فيكاندر هي المنافس الشرس (الحقيقي) على أحد المقعدين المتبقيين ، واضعين بعين الإعتبار قبل كل ذلك أن حصاد روني مارا (المنقسم) يجعلها لغزاً حتى لحظة إعلان الترشيحات .



أفضل ممثل مساعد

Mark Rylance = 61
Sylvester Stallone = 54.5
Michael Shannon = 37
Paul Dano = 36
Idris Elba = 29.5
Christian Bale = 25
Benicio del Toro = 24
Mark Ruffalo = 23.5
Tom Hardy = 21
Jacob Tremblay = 15.5
Oscar Isaac = 11.5


تعليق : اللعبة تختلف تماماً في فئتي التمثيل المساعد كما هو واضحٌ جداً في الحصاد الرقمي ، هنا فئةٌ مفتوحةٌ وغامضةٌ حتى لحظة إعلان الترشيحات ، وحدهما مارك رايلانس و سلفستر ستالون يحلقان في سقف الفئة آخذين بعين الإعتبار عدم ترشيح سلفستر ستالون لجوائز النقابة و البافتا ، من الصعب تخيل الفئة بدون رايلانس الذي رشّح لجوائز الموسم الأربعة الكبرى الأمر الذي يجعله المرشح الأوفر حظاً للفوز بالأوسكار ، و في حين يبدو مرشح الـ BFCA و الغولدن غلوب و النقابة مايكل شانون هو الأوفر حظاً لمرافقة رايلانس و ستالون ، انقسم حصاد بول دانو بين فئتي التمثيل الرجالي (بصورةٍ أقل أهميةً من حالة مارا و فيكاندر خصوصاً مع غيابه عن ترشيحات النقابة و البافتا) و إن مال بصورةٍ أكبر إلى هذه الفئة التي من المتوقع أن ينال فيها ترشيحه الأول للأوسكار ، مع ذلك لا يبدو وضع دانو مأموناً خصوصاً مع تراجع الكلام حوله في الفترة الاخيرة مقابل صعود إدريس ألبا مرشح الغولدن غلوب و النقابة و البافتا و الذي يبدو هو (وليس دانو) الأقرب لمرافقة ثلاثي المقدمة ، في العموم لا أعتقد أن الفئة مضمونةٌ لأحد وراء رايلانس و ستالون ، الفترة الأخيرة من موسم الجوائز جعلت حيرة هذه الفئة جنونية بسبب الإنقسام و التباين الذي حدث في حصاد الجوائز الترشيحية ، و مع كل الحديث عن كون Spotlight و The Big Short هما فرسا السباق في أوسكار أفضل فيلم هذا العام سيكون من الصعب تخيل تواجدهما بدون ترشيحاتٍ تمثيلية الأمر الذي يجعل من مارك روفالو و كريستان بيل مرشحين بقوة لإكمال عقد الفئة خصوصاً كريستان بيل ، و في حين أن بينسيو ديل تورو أنعش آماله فعلاً مع ترشيح البافتا ، يبقى من الصعب أيضاً تصور أن الأكاديمية ستغض الطرف عن توم هاردي بعد هذا الموسم الذي حققه حتى وإن غاب عن ترشيحات الغولدن غلوب و النقابة ، دون أن ننسى أن الكثيرين بالمقابل يتمنون رؤية مرشح النقابة جيكب تربملاي في حفل الأوسكار بإداءٍ يتموضع زوراً في هذه الفئة ، و دون أن ننسى أوسكار إيزاك عن Ex Machina الذي حصل على بضعة نقاطٍ إضافية في الأمتار الأخيرة للموسم ، كما هو واضحٌ في الحصاد الرقمي أعلاه : الفئة بعد إسم رايلانس و ستالون تشتعل حرفياً ، هذه فئةٌ مجنونةٌ فعلاً : الجميع يمكن أن ينال الترشيح ، و الجميع يمكن أن يغيب عنه ، حتى مايكل كيتن عن Spotlight يمكن أن يتواجد هنا .



أفضل ممثلة مساعدة

Rooney Mara = 58.5
Kate Winslet = 57.5
Alicia Vikander (Ex Machina) = 56
Alicia Vikander (The Danish Girl) = 45.5
Jennifer Jason Leigh = 44.5
Kristen Stewart = 24.5
Helen Mirren = 22.5
Rachel Mcadams = 16.5
Elizabeth Banks = 10.5
Jane Fonda = 7


تعليق : مثل سابقتها هذه أيضاً فئةٌ نارية ، لكنها مخادعةٌ أيضاً بسبب اللغز ذاته (أليسيا فيكاندر و روني مارا) ،أداء فيكاندر الصريح (غير المنقسم) في Ex Machina يجعله مرشحاً قوياً جداً بالرغم من غيابه المؤثر عن ترشيحات الـ BFCA و النقابة الأمر الذي قد يجعل من تقارب الحصاد الرقمي شيئاً مخادعاً بسبب انقسام الموسم الجوائزي لروني مارا بين فئتي التمثيل ، صدّق أو لا تصدق : إحتمالية أن تفوز روني مارا بالأوسكار هي أكبر من إحتمالية أن ترشح له ! ، كلامٌ يبدو مضحكاً لكنها حادثةٌ لم تصادفني بهذه الحدة أثناء متابعتي للمواسم السابقة ، مارا حلت خامسةً في حصاد فئة أفضل ممثلة و أولى في حصاد فئة أفضل ممثلةٍ مساعدة ، و في تصويتٍ ترشيحيٍ مفتوح كتصويت الأكاديمية سيكون على المصوّت وحده تحديد الفئة التي سيضعها فيها ، و لو حدث – نتيجةً لإنقسام التصويت – أن حلت مارا سادسةً في كلا الفئتين (ولو بفارق صوتٍ واحد) فذلك يعني إحتمالية إقصائها من الفئتين ! ، علماً بأنها لو رشّحت في هذه الفئة تحديداً فقد تكون فرس السباق الأول بالنظر لقيمة الأداء و الفيلم و مساحة الدور (الرئيسي في الواقع) ، مع ذلك أعتقد أن الأكاديمية ستميل لوضعها في هذه الفئة كما فعلت الـ BFCA و البافتا و النقابة ، بالمقابل تبدو أليسيا فيكاندر أوفر حظاً في هذه الفئة عن أدائها في Ex Machina من أدائها في The Danish Girl بالرغم من ترشيح الأخير لجوائز الموسم الأربع الكبرى وحلوله رابعاً في حصاد الفئة ، الأداء الثاني سيعاني من إنقسام التصويت بين الفئتين مقارنةً بالأداء الأول الذي يبدو أداء مساعداً (صريحاً) و إن كان الأداء الثاني محبذاً أكثر لدى مصوتي الأكاديمية الذين سيختارون (وفقاً للوائح الأكاديمية) أداءًا واحداً لكل ممثل في كل فئة ، عدا عن الجدل الدائر – الذي لن ينتهي – حول معيار تحديد الدور الرئيسي من الثانوي و الذي بدى صارخاً هذا الموسم مع فيكاندر التي شاركت إيدي ريدمين دور البطولة في The Danish Girl فتم إعتبارها ممثلةً مساعدة في الكثير من الجوائز علماً أن شريكة ريدمين العام الماضي فيليسيتي جونز وجدت نفسها في فئة أفضل ممثلة دون إنقسام و عن دورٍ لا يزيد مساحة أو أهمية ، حكاية (مارا و فيكاندر) تجعل كيت وينسلت المرشحة الوحيدة (المضمونة) في هذه الفئة بعد ترشيحها لجوائز الموسم الأربعة الكبرى ، أمرٌ إتضح بفوزها بالغولدن غلوب قبل يومين (وإن كان فوزاً حدث في غياب نجمتي Carol و The Danish Girl اللتين تواجدتا في فئة أفضل ممثلة) ، بصورةٍ أقل تبدو جينيفر جيسن لي في طريقها لنيل ترشيحها الأول للأوسكار ، وعموماً تبدو الأسماء الأربعة (مارا و وينسلت و فيكاندر و جيسن لي) مرضياً عنها جداً خلال الموسم الجوائزي مما يجعل التركيز ينصب فقط على سعيدة الحظ التي سترافقهن ، في الخلف خمسة أسماء لها ما يدعمها و ما يقف ضدها و إن كانت كريستن ستيوارت أقربهن حصاداً بالرغم من غيابها عن جوائز الموسم الكبرى جميعها على عكس هيلين ميرين التي تواجدت في ثلاثٍ منها و ريتشل مكادامز التي تواجدت في اثنتين ، بالمجمل : تقارب حصاد الأسماء الخمسة (ستيوارت و ميرين و مكادامز و بانكس و فوندا) و الغموض الذي يكتنف حالة روني مارا (هل ترشح هنا أو في الفئة الأخرى ؟ هل ترشح أصلاً ؟) و حالة أليسيا فيكاندر (لو رشحت هنا فعن أي الأدائين ستنال الترشيح ؟ هل ترشح في الفئتين ؟) كل تلك الأمور تجعل هذه الفئة هي أعقد فئات موسم الجوائز هذا العام .



أفضل سيناريو أصلي

Spotlight = 97
The Hateful Eight = 37.5
Bridge of Spies = 32.5
Inside Out = 28.5
Ex Machina = 28
Sicario = 15
Straight Outta Compton = 13
Trainwreck = 12.5


تعليق : من الحصاد الرقمي أعلاه و مسافة الستين نقطة التي تفصل الإسم الأول عن الثاني يبدو بأن الفئة حسمت حتى أمر الفائز بالجائزة ، نص فيلم توم مكارثي إلتهم جوائز الفئة دون منافسةٍ حقيقية الأمر الذي يجعل من شبه المستحيل غيابه عن قائمة الترشيحات ، ورائه تبدو حظوظ أربعة أفلامٍ تحديداً وكأنما تجعل هذه الفئة متوقعةً جداً بالنظر لتقارب حصادها و بعده عن منافسيه ، ولو حدث وشاهدنا أحد تلك الأسماء الأربعة يسقط من قائمة الترشيحات فسيكون ذلك على الأرجح لصالح فيلم دوني فيلينوف و إن كان ترشيح نقابة الكتاب الذي حصل عليه فيلما Straight Outta Compton و Trainwreck أمراً لا يمكن الإستهانة به ، عموماً أعتقد أنها فئةٌ سهلة التوقع و أسمائها الخمسة الأولى هي من ستصل إلى حفل الأوسكار .



أفضل سيناريو مقتبس

Steve Jobs = 58
The Big Short = 56.5
Room = 53
The Martian = 48.5
Carol = 35
Brooklyn = 30
The End of the Tour = 7
Anomalisa = 6


تعليق : فئةٌ أقوى و أفضل و أكثر تنافسية ، و لا داعي للقول أنها لعبة كراسي موسيقية أبطالها ستة أسماء سيتم إقصاء أحدها ، بعد الإسم السادس هناك إنقسامٌ واضحٌ في الحصاد الرقمي الأمر الذي يجعل المسألة مسألة توقع إسم الفيلم المغادر و هو شيءٌ أعتقد بأنه رهينٌ بمود المصوتين ومحبتهم لتلك الأفلام ، على الورق يبدو بأن الفيلمين الأولين ذاهبان للحفل فعلاً ، و ربما يكون فيلما ليني آبراهامسن و ريدلي سكوت الأقرب لمرافقتهما ، الأمر الذي يجعل لعبة الكراسي الموسيقية تتوجه صوب Carol و Brooklyn لمغادرة أحدهما ، مع ذلك تبقى فئات السيناريو في حالاتٍ كهذه من أعقد الفئات بسبب قلة الجوائز الترشيحية و اشتمال الكثير من جوائز الموسم على فئة سيناريو وحيدة (تجمع الأصلي بالمقتبس) ، عموماً : هذا السيناريو الجوائزي للحصاد يكون عادةً الأسهل و الأصعب في آن ، الأسهل بسبب محدودية الخيارات ، و الأصعب بسبب الغموض الذي يكتنف الإسم المغادر ، أعتقد أن Steve Jobs و The Big Short فقط هما الإسمان المضمونان في الفئة .


يذكر أن جون كرازينسكي و غاييرمو ديل تورو و آنغ لي سيقومون بإعلان ترشيحات جوائز الأوسكار يوم غد ، في الساعة الواحدة و النصف ظهراً بتوقيت غرينيتش .