السبت، 23 نوفمبر 2013

الفيلم القصير ليوناس كوارون Aningaaq


يبدو بأن النجاح الكبير لفيلم المخرج المكسيكي ألفونسو كوارون لن يتوقف عند حدود الإستقبال النقدي و الجماهيري المدوي الذي حظي به ، بل سيتعداه الى ما هو أبعد مع الاستقبال الممتاز لـ Aningaaq ، الفيلم القصير الذي أخرجه يوناس كوارون ، ابن ألفونسو ، مصوراً الجانب الآخر من المكالمة الفضائية التي أجرتها رائدة الفضاء رايان ستون (ساندرا بولوك) من كبسولة الفضاء الروسية و التقطها رجلٌ غريبٌ يجلس وسط الثلوج رفقة كلابه .

و ربما كان كوارون يعي أهمية و تأثير المشهد أثناء تصويره فأسند لإبنه يوناس ، المخرج الشاب البالغ من العمر 29 عاماً و شريك والده في كتابة نص Gravity ، مهمة كتابة و إخراج السيناريو المحتمل لما جرى في الطرف الآخر لمكالمةٍ ربما ينطبق عليه وصف Lost in Translation تدور بين رائدة فضاءٍ أمريكيةٍ منكوبة ، و صيادٍ من الأسكيمو في جزر غرينلاند .

و استلهم يوناس فكرة الفيلم من الاوقات التي قضاها مع والده في غرينلاند ، حيث التقوا ذات يومٍ برجلٍ مخمورٍ من الأسكيمو الهمهم الشخصية التي حملت اسم الفيلم ، و كلف الفيلم القصير مائة ألف دولار ذهب معظمها لأجور تنقل طاقم التصوير البالغ عددهم عشرة أشخاص ، و تبدو وورنر برذرز سعيدةً جداً بالنتيجة التي حصلت عليها خصوصاً بعد العروض الخاصة الناجحة التي نالها العمل في مهرجاني فينيسيا و تيلورايد ، الأمر الذي شجعها لإتخاذ قرار الدفع بالفيلم و مساندته في سباق الترشح لأوسكار أفضل فيلم قصير ، و لأن الأمر يبدو ممكناً جداً فقد نشهد هذا العام الحالة الأولى في تاريخ جوائز الأوسكار التي يحصل فيها العمل السينمائي ذاته على ترشيحين للأوسكار في فئتي الأفلام الروائية : الطويلة و القصيرة .