الأحد، 28 أبريل 2013

جيف نيكولز يواصل مفاجآته السارة


مرةً أخرى يؤكد المخرج الأميركي الشاب جيف نيكولز أنه واحدٌ من أفضل أبناء جيله من المخرجين ، و يعيد مجدداً ما فعله عامي 2007 و 2011 من خلال فيلميه Shotgun Stories و Take Shelter ، هذه المرة من خلال Mud العمل السينمائي الثالث في مسيرة نيكولز و الذي حظي على مدار الأسبوعين الماضيين بإستقبالٍ ملفتٍ من قبل نقاد السينما في الولايات المتحدة جعله واحداً من مفاجآت الموسم المبكرة .
و يحكي الفيلم الذي يقوم ببطولته ماثيو ماكوناهي و تاي شيريدان و مايكل شانون و ريس ويذرسبون قصة الطفلين إلياس و نيكبون يعثران برجلٍ يدعى مود يختبيء في جزيرةٍ صغيرةٍ في الميسيسيبي ، يحكي لهم مود قصةً غريبةً عن قتله رجلاً في تكساس و عن صيادي الجوائز الباحثين عنه ، و عن أنه يخطط للهرب مع حب حياته جونيبر التي تنتظره في البلدة ، و بالرغم من شكوكهم حول تلك القصة الفانتازية الا أن إلياس و نيكبون يقرران مساعدة مود قبل أن يكتشفا بأن الأمور ليست كما كانا يتخيلانها .




و أجمع نقاد السينما في الولايات المتحدة تقريباً على تميز العمل و قيمته و قارنوه بالطبع برائعة جيف نيكولز السابقة Take Shelter التي حظيت بإستقبالٍ مماثل عند عرضها قبل عامين ، و رأى الناقد جيم كابلان في الفيلم (قصةً قويةً عن الحب و الصداقة و الولاء) ، في حين رأى ديفيد كابلان في الفيلم (شيئاً رائعاً يمكن أن يصبح كلاسيكيةً) مع مرور الوقت ، و وجد فيه ماثيو أودام (تجربةً غنيةً و رائعة) ، و اعتبرته كلوديا بويغ في مقالها في US Today (حكايةً شاعريةً عن النضوج) ، في حين وصفه إريك شيلدريس بأنه (حكايةٌ جميلةٌ مليئةٌ بالتوتر و الحزن) و هو وصفٌ قد ينطبق بشكلٍ أو بآخر على عملي جيف نيكولز السابقين .

و كال معظم النقاد المديح لأداءات العمل خصوصاً للدور الرئيسي فيه الذي وجد فيه بعضهم أفضل أداءٍ في مسيرة ماثيو ماكوناهي ، و وصف كيرت لودر في مراجعته ما أسماه بإنبعاث ماكوناهي بـ(الشيء العظيم) ، و رأى الناقد الكبير بيتر ترافيرز في مراجعته في Rolling Stone بالأداء العظيم و المحوري في مسيرته ، و هو رأيٌ يماثل ذلك الذي كتبه أيضاً آلن سكيرستول في مقاله في Village Voice .

و أطرى النقاد كثيراً على عمل جيف نيكولز الإخراجي و رأوا في هذا الفيلم تأكيداً عظيماً على الموهبة الإخراجية الكبيرة التي التمسوها في الرجل في فيلميه السابقين و على قيمة الإرث الحضاري للجنوب الأميركي الذي استطاع الرجل استنطاقه هنا ، و قال الناقد الشهير ستيفن ويتي بأن (Mud ليس فيلماً ، هو تأكيدٌ قاطعٌ على جودة مسيرة) ، و رأى الناقد الكبير جو مورغنستيرن بأن جيف نيكولز أنجز فيلماً (يقدم الأمل لمستقبل السينما) ، و وجد مايكل نورداين بأن جيف نيكولز يؤكد هنا (موهبته الصاعدة في عالم الأفلام المستقلة) ، في حين اعتبر كين هانكه بأن (نيكولز نادرٌ فعلاً ، مراقبٌ و مؤرخٌ جاد للجنوب المعاصر) ، تماماً كحال بيل غيبرون الذي اعتبر الفيلم (واحداً من أفضل الأمثلة التي قدمتها السينما عن قوطية الجنوب) ، أو بيري زايبرت الذي رأى بأن الفيلم (يلتقط إيقاع الجنوب بطريقةٍ لا تحققها سوى قلةٍ من الأفلام) ، في حين اختزل أوستن كينيدي كل محاسن الفيلم بقوله ( يقدم أداءً آخراً ممتازاً من ماثيو ماكوناهي ، و قصة نضوجٍ مقنعة ، و إخراجاً قوياً ، هو بالتأكيد فيلمٌ سيبقى عالقاً في ذهنك لفترةٍ طويلةٍ من الزمن ، و لا تستطيع أن تطلب ما هو أكثر من ذلك من أي فيلمٍ آخر هذه الأيام ) .