الاثنين، 2 نوفمبر 2009

شباك التذاكر الأمريكي 1-11-2009

كتب : عماد العذري

مايكل جاكسون يدر الملايين على منتجيه حتى بعد وفاته , حقيقة تجسدت خلال الأيام الخمسة الماضية من خلال الفيلم الوثائقي الجديد This is it الذي تمكن من إعتلاء صدارة شباك التذاكر هذا الأسبوع و جنى أكثر من 21.3 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع و أكثر من 32.5 مليون دولار في الأيام الخمسة لإطلاقه , علاوةً على أكثر من 68.5 مليون دولار حصدها في إفتتاحه خارج الولايات المتحدة .

الوثائقي الجديد الذي يراقب ما وراء الكواليس لسلسلة الحفلات اللندنية التي كانت ستشهد عودة ملك البوب تمكن حتى هذه اللحظة من تحقيق أكثر من 101 مليون دولار خلال خمسة أيام من إطلاقه العالمي , و عليه أن يستغل الأسبوعين المقبلين من هذه الفترة الخريفية بشكلٍ جيد , قبل أن تنزل هوليوود بثقلها الأكبر في أفلام موسم الجوائز المنتظرة في الشهرين الأخيرين من كل عام .

و كمنافسٍ قوي لفيلم الصدارة تراجع متصدر الشباك الأسبوع الماضي Paranormal Activity إلى المرتبة الثانية محققاً 16.5 مليون دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع , فيلم الرعب الجديد حافظ على إيقاع أداءه جيداً و تراجع قرابة خمس عائداته فقط و هو إنجازٌ ممتاز , و رفع من عائداته المجملة إلى 84.7 مليون دولار , و بات الطريق سالكاً أمامه الآن لكسر حاجز المائة مليون دولار , تماماً كما فعل سلفه The Blair Witch Project قبل عشرة أعوام .

فيلم الإثارة الجديد Law Abiding Citizen حل ثالثاً في ثالث أسابيع عرضه , و جنى 7.3 مليون دولار , الفيلم الذي يقوم ببطولته النجمان جيمي فوكس و جيرار باتلر عاد بأكثر من 51.3 مليون دولار خلال عرضه الآن على مدى 17 يوماً .

رابعاً جاء Couples Retreat , الفيلم الكوميدي الجديد للنجمين فينيس فون و جون فافرو الذي حقق عائداتٍ بلغت 6 مليون دولار خلال الأيام الثلاثة الماضية و وصل بإيراداته خلال 4 أسابيع من إطلاقه إلى 86.6 مليون دولار .

و إلى المرتبة الخامسة مباشرةً تراجع Saw VI , الجزء السادس في سلسلة الرعب الشهيرة المستمرة على مدى الأعوام الستة الأخيرة , الفيلم أثبت بأنه خيبة أمل كبيرة لمنتجيه في Lionsgate , و لم يتمكن في أسبوع عرضه الثاني من تحقيق ما هو أفضل من 5.5 مليون دولار , و إكتفى خلال الأيام العشرة الأولى لإطلاقه بـ 22.8 مليون دولار من العائدات .

و إستمر Where the Wild Things Are في سقوطه الحر , و حل في المرتبة السادسة في ثالث أسبوعٍ على إطلاقه في الصالات الأمريكية , الفانتازيا الجديدة من المخرج الممدوح سبايك جونز تراجعت أكثر من 64% من عائدات الأسبوع الماضي , و إكتفت بخمسة ملايين دولار في عطلة نهاية الأسبوع , و حققت ما مجموعه حتى الآن 61.8 مليون دولار لكنها تبدو بعيدةً جداً – وفقاً لهذا السقوط – عن الوصول إلى المئة مليون دولار , علماً بأن كلفة إنتاج الفيلم تجاوزت الثمانين مليون دولار .

و قياساً على أسماء نجومه , تمكن The Stepfather فيلم الإثارة الجديد الذي يمثل إعادةً لفيلم ثمانيني , من التشبث بموقعٍ له في Top 10 شباك التذاكر هذا الأسبوع , حيث حل سابعاً و أضاف 3.4 مليون دولار إلى خزائن منتجيه التي إتسعت الآن لـ 24.7 مليون دولار .

الفيلم الرسومي الجديد Astroboy لم يتأقلم جيداً مع شباك التذاكر , و إحتل المرتبة الثامنة في أسبوعه الثاني من خلال ثلاثة ملايين دولار أضافها في عطلة نهاية الأسبوع , الفيلم حقق خلال 10 أيامٍ من إطلاقه 10.8 مليون دولار .

و في إفتتاحٍ تجاوز الألف صالة عرض بقليل تمكن فيلم السيرة الذاتية الجديد Amelia من المخرجة الهندية المرموقة ميرا ناير من تحقيق عائداتٍ جيدة , و قطف ثلاثة ملايين دولار بمعدل عائدات ممتاز بلغ 2804 دولارات من كل صالة عرض , الفيلم الذي يقوم ببطولته النجمان هيلاري سوانك و ريتشارد غير لم يحقق النجاح النقدي الذي كان يعول عليه منتجوه , الأمر الذي إنعكس عليه سلباً , و إنعكس أيضاً على فكرة إطلاقه الموسع , حيث لم يجلب لمنتجيه حتى الآن ما هو أفضل من 8 ملايين دولار .

في المرتبة العاشرة هذا الأسبوع توضع The Vampire's Assistant , فيلم الإثارة و الرعب الجديد الذي حقق في ثاني أسابيع عرضه عائداتٍ بلغت 2.8 مليون دولار , و إيراداتٍ إجمالية وصلت إلى 10.5 مليون دولار , و هو رقمٌ يعد جيداً قياساً لظروف عرضه و أسماء طاقمه و نوعية المنافسين الذين يواجهونه ضمن الصنف ذاته خلال هذه الفترة من العام .