الخميس، 10 سبتمبر، 2009

هوغو تشافيز و أوليفر ستون على السجادة الحمراء في فينيسيا


لقي الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز ترحيباً حاراً يليق بالنجوم عند وقوفه على السجادة الحمراء رفقة المخرج الأميركي المثير للجدل أوليفر ستون في طريقهما لحضور العرض الإفتتاحي للفيلم الوثائقي لستون South of the Border .

و بدى حضور تشافيز مثيراً , حيث ظهر الرجل برفقة 50 حارساً , و سار على السجادة الحمراء , كما رمى زهرةً للجمهور , و وضع يده على قلبه في تحيته الشهيرة , قبل أن يأخذ كاميرا أحد المصورين ليصور نفسه .

و كان لقاء الرجلين مثيراً للصحافة , و وصف أوليفر ستون هذا اللقاء بأنه ( محاولة منه لمعرفة الرجل عن قرب و معرفة ما إذا كان الرجل معارضاً بالفعل للسياسة الأمريكية بالطريقة التي يروج لها في وسائل الإعلام ) .

و وصل تشافيز إلى فينيسيا بطريقةٍ مثيرة , حيث هبط على بلاج فينيسيا بواسطة مروحية كاربنييري , عوضاً عن الوصول المتوقع إلى المدينة المائية بواسطة مركب , نظراً لأن الرئيس الفنزويلي يعاني من دوار البحر .

و أشاد الرئيس الفنزويلي بأوليفر ستون الذي وصفه بالعامل المجد , و قال تشافيز بأن ستون من الأشخاص الذين لمحوا مبكراً الإنبعاث الحادث في أميركا اللاتينية , و أسر إهتمامه من خلال أعماله السينمائية .

و وصل تشافيز إلى فينيسيا قادماً من تركمانستان , و حضر مع ستون العرض الإفتتاحي للفيلم الوثائقي الذي أخرجه ستون مؤخراً South of the Border , و إعتبر أوليفر ستون فيلمه بمحاولةٍ لمقاومة وجهات النظر الغربية المرسخة و المتعلقة بكون معظم دول أميركا اللاتينية هي دول غير ديمقراطية , و وصف ستون فيلمه بـ ( محاولة لمقاومة مستوى الغباء الموجود في الصحافة ) !

و بدى ستون في حديثه متحمساً لحقيقة أن ثمانية رؤساء في أميركا اللاتينية هم مقاومون لسياسة الهيمنة الأمريكية , لكن الشعب الأمريكي ( لا يعلم بذلك , و لا يحصل على تلك الحقائق ) .

يذكر أن الفيلم الوثائقي South of the Border يعرض خارج المسابقة الرسمية لمهرجان فينيسا السينمائي الدولي الذي ينتهي يوم السبت المقبل بمنح الأسد الذهبي لأفضل أفلام المهرجان .