الجمعة، 11 سبتمبر 2009

يوميات فينيسيا : Accident إثارة غير تقليدية من هونغ كونغ


تطلب فيلم Accident عامين كاملين كي يبصر النور , الجزء الأكبر من هذه المدة قضاها مخرجه القادم من هونغ كونغ سوي تشينغ في التخطيط و تحري التفاصيل الدقيقة في جرائم القتل العابرة التي تمر مرور الكرام و تصنف في الختام كـ ( حوادث ) دون أن يتمكن أحد من إكتشاف البعد الإجرامي فيها .

الفيلم أنتجه جوني تو , و إهتم الرجل كثيراً بأن يكسر من خلال الصورة التقليدية لفيلم الإثارة القادم من هونغ كونغ و التي إعتاد الجمهور العالمي على إستقبالها خلال العقدين الماضيين , و تحديداً منذ الإعتراف العالمي الواسع بفيلم جون وو الشهير The Killer , في هذه الإثارة غير التقليدية لا وجود لأي مشهد مطاردة , و لا وجود حتى لرصاصة واحدة !

الشخصية الرئيسية في الفيلم , براين الذي يؤديه لويس كو , يقود فريقاً من القتلة التحليليين الدقيقين جداً و الذين يقومون بمهماتهم الخاصة بطريقةٍ تجعلها تبدو كحوادث و ليست كجرائم قتل , لكن جنون الإرتياب يصيب براين عندما تتعرض زوجته و أحد أفراد فريقه للقتل في إحدى ( الحوادث ) العجيبة .

و قال تشينغ بأنه لم يكتف من أجل فيلمه هذا بإستشارة بعض رجال الجريمة في هونغ كونغ فحسب , بل أيضاً بعض أساتذة الجامعة المهتمين بعلم الجريمة , الذين أفادوه على سبيل المثال بتجنب إستخدام موجات السونار لتهشيم الزجاج في المشهد الإفتتاحي للفيلم , و وصف تشينغ النصائح التي تلقاها بأنه كانت قيمةً و مثمرة .

و قال تشينغ أنه أراد بهذا الفيلم تغيير نظرته للإخراج السينمائي بعد فيلمه السابق Shamo الذي لم يكن سعيداً به , كما أنه لم ينكر بأن منتج الفيلم جوني تو تعرض لضغوطات عديدة بخصوص التعامل معه مجدداً , و طلب منه رسمياً أن بأن لا يقدم فيلماً آخراً لتشينغ .

و أكد تشينغ بأنه لم يرد بعد تلك التجربة السيئة أن يكون مخرجاً سينمائياً تقليدياً , و أنه شعر بالسينما مثل نارٍ محترقةٍ في صدره , و رأى بأنه يجب أن يتخذ طريقاً مغايراً , و يسلك طريقاً هادئاً و أكثر عقلانية , حتى لو كلفه إنتاج الفيلم الواحد عامين كاملين كي تكتمل صورته في الذهن .

يذكر أن Accident ينافس في المسابقة الرسمية للمهرجان لنيل الأسد الذهبي الذي يتم منحه في ختام المهرجان يوم السبت القادم .