الاثنين، 14 سبتمبر 2009

شباك التذاكر الأمريكي 13-9-2009

كتب : عماد العذري

عاد شباك التذاكر الأمريكي إلى فتوره بعد إنتعاشٍ مؤقت أحدثه إطلاق أفلامٍ مهمة مثل Inglourious Basterds و District 9 , تايلر بيري و كما كان متوقعاً تمكن من إعتلاء صدارة شباك التذاكر هذا الأسبوع من خلال فيلمه الجديد I Can Do Bad All By Myself الفيلم الثاني للرجل هذا الموسم بعدما قدم Madea Goes to Jail مطلع هذا العام , الفيلم الجديد لتايلر بيري حقق إفتتاحيةً متوسطة بلغت 24 مليون دولار لكنها كانت كافيةً في ظل هذا الفتور لمنحه المرتبة الأولى .

تايلر بيري المنتج و المخرج و الكاتب و الممثل تمكن من الحفاظ على النسق الذي تسير عليه مسيرته مع شخصية ميديا التي إبتدعها , حيث تابع تقديم فيلمين ناجحين لهذه الشخصية كل عام على مدى الأعوام الثلاثة الأخيرة , محققاً إيراداتٍ فاقت الـ 275 مليون دولار حتى الآن .

بالمقابل خفف الإطلاق المبكر للفيلم الرسومي 9 من الضخم المالي للفيلم في عطلة نهاية الأسبوع , و لم تكن محاولة إستغلال إطلاق الفيلم في توقيت مبكر هو 09-09-09 بما يتماشى مع إسم الفيلم كافيةً لصنع فارق حقيقي , الفيلم حقق 10.8 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع , و 15.2 مليون دولار في مجمل إيرادات الأيام الخمسة التي أفتتح فيها , و مع ذلك يبقى هذا الرقم محترماً جداً إذا ما تذكرنا أن الفيلم أطلق في 1661 صالة عرض فقط , الأمر الذي يبشر بالكثير لمنتجيه إذا ما قرروا توسيع عروضه خلال الأسابيع القادمة .

كما واصل فيلم كوانتين تارانتينو الجديد Inglourious Basterds تحقيق المزيد من النجاحات في أسبوعه الرابع , حقق الفيلم 6.5 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع و تمكن من رفع رصيده المجمل إلى 104 ملايين دولار , و أكثر من 200 مليون دولار حول العالم , و يبدو بأنه يسير قدماً و بثقة ليصبح فيلم كوانتين تارانتينو الأنجح في مسيرته .

بالمقابل تراجع فيلم ساندرا بولوك الجديد مرتبةً واحدةً في أسبوعه الثاني و حل رابعاً هذا الأسبوع بتراجعٍ بلغ نصف العائدات التي حققها في إفتتاحيته الأسبوع الماضي , الفيلم حقق 5.8 مليون دولار هذا الأسبوع , و أصبح بحوزته 21 مليون دولار خلال 10 أيام من عرضه .

متصدر شباك التذاكر على مدار الأسبوعين الماضيين The Final Destination تراجع بشكلٍ مفاجيء إلى المرتبة الخامسة محققاً 5.5 مليون دولار , و إن بدى هذا التراجع جيداً على إعتبار أنه إحتل هذه المرتبة متقدماً على أفلامٍ جديدة مثل Whiteout و Sorority Row و تمكن من الوصول بعائداته إلى 58 مليون دولار حققها خلال 17 يوماً من العرض .

في المرتبة السادسة توضع Sorority Row الفيلم الذي أطلقته شركة Summit Entertainment هذا الأسبوع , فيلم الرعب الجديد لم يحقق ما هو أفضل من هذه المرتبة في إفتتاحيته و جلب لخزائن منتجيه 5.2 مليون دولار فقط على الرغم من التصنيف الذي منح له PG-13 و الذي يعد تصنيفاً ممتازاً بالنسبة لفيلم رعب .

سابعاً حل فيلم وورنر براذرز Whiteout , الإثارة الجديدة التي تقوم ببطولتها النجمة كيت بيكانسيل , عادت فقط بـ 5.1 مليون دولار على الرغم من إطلاقه في 2700 صالة عرض , بهذا الفيلم أصبح شباك التذاكر يمتلك كل عناصر العنف و الإثارة في أفلامه , و ربما أكثر من أي مرحلةٍ أخرى طوال الموسم .

في المرتبة الثامنة واصل فيلم الخيال العلمي الناجح District 9 إرسال الجماهير إلى الصالات مضيفاً 3.6 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع إلى خزائنه الممتلئة حتى الآن بـ 108.5 مليون دولار و هي العائدات الأفضل التي يحققها فيلم في Top 10 شباك التذاكر الحالي .

و في واحدة من قصص النجاح المميزة هذا الموسم إستمر Julie and Julia في الحفاظ على التراجع الممتاز الذي يحققه بين أسبوع و آخر , الفيلم ما يزال قادراً على تحقيق 3.3 مليون دولار في أسبوع عرضه السادس على الرغم من إعتماده المباشر على نجومية بطلتيه ميريل ستريب و أيمي آدامز , و وصل بإجمالي إيراداته الآن إلى 85.3 مليون دولار .

فيلم جيرارد باتلر الجديد Gamer حقق التراجع الأكبر هذا الأسبوع و إكتفى بالمرتبة العاشرة في ثاني أسبوعٍ على إطلاقه , محققاً 2.1 مليون دولار فقط مبدداً الآمال الكبيرة التي وضعت عليه , إذا لم يحقق وهو على وشك مغادرة الـ Top 10 الأسبوع المقبل رقماً أكبر من 16 مليون دولار في عائداته الإجمالية .