الاثنين، 24 أغسطس 2009

شباك التذاكر الأمريكي 23-8-2009

كتب : عماد العذري

يبدو بأن وجه كوانتين تارانتينو كان فأل خيرٍ على شباك التذاكر الأمريكي الذي إنتعش مجدداً هذا الأسبوع بعد موجة كساد صيفي إستمرت قرابة شهرٍ كامل , الفيلم السينمائي السابع في مسيرة تارانتينو Inglourious Basterds تمكن كما كان يتوقع له من إعتلاء صدارة شباك التذاكر الأمريكي من خلال 4400 عرض حظي به في طول الولايات و عرضها محققاً إيراداتٍ بلغت 37.6 مليون دولار في ثاني أفضل إفتتاحية في تاريخ النصف الثاني من شهر أغسطس .

إفتتاحية كوانتين تارانيتنو المميزة كانت مهمةً على عدة أصعدة , فالفيلم حقق ما عجزت أفلامٌ كثيرةٌ تناولت حقبة الحرب العالمية الثانية من تحقيقه , و في الواقع لم يتمكن سوى فيلمي Pearl Harbour و Svaing Private Ryan فقط من تحقيق إفتتاحية أفضل من هذه , و تمكن الفيلم أيضاً من التفوق بوضوح على أفلامٍ أخرى قدمت الفترة ذاتها خلال هذا العقد , مثل Defiance لدانيال كريغ و Valkyrie لتوم كروز , و أصبح أول فيلمٍ حربي يتصدر شباك التذاكر الأمريكي منذ الغزو الأمريكي للعراق , إضافةً إلى ذلك فهذه الإفتتاحية هي الأفضل في مسيرة كوانتين تارانتينو , متفوقةً بأكثر من 12 مليون دولار على إفتتاحية فيلم Kill Bill vol 2 , مستغلاً ربما – و للمرة الأولى في مسيرة تارانتينو – نجومية نجم شباك تذاكرٍ حقيقي في وزن براد بيت .

و إلى المرتبة الثانية تراجع فيلم الخيال العلمي الذي تصدر شباك التذاكر الأسبوع الماضي District 9 , الذي حصد 18.9 مليون دولار هذا الأسبوع , و قفز بإيراداته إلى 73.5 مليون دولار حققها خلال 10 أيام , فيما يبدو بأنه مفاجأة الصيف الأهم منذ إعصار The Hangover الذي إلتهم أكثر من 268 مليون دولار منذا إطلاقه قبل أكثر من شهرين .

بالمقابل تمسك فيلم الأكشن الجديد G.I. Joe: The Rise of Cobra بالمرتبة الثالثة بقوة من خلال 12.5 مليون دولار أضافها في أسبوعه الثالث , و وصل بإيراداته إلى 120.5 مليون دولار خلال 17 يوماً فقط في ضربةٍ موفقةٍ بحق لشركة بارامونت على الرغم من تكلفة إنتاجه الضخمة .

و في أسبوعه الثاني حافظ The Time Traveler's Wife على مردودٍ جيد و تراجع تراجعاً منطقياً إلى المرتبة الرابعة محققاً 10 ملايين دولار في عطلة نهاية الأسبوع و 37 مليون دولار خلال 10 أيامٍ من إطلاقه .

و في أسبوع عرضه الثالث ما يزال أداء فيلم نورا إيفرون الجديد Julie & Julia الذي تقوم ببطولته ميريل ستريب و إيمي أدامز جيداً و إحتل المرتبة الخامسة , الفيلم تراجع فقط ربع إيرادات الأسبوع الماضي و تمكن من جلب 9 ملايين دولار أخرى لمنتجيه رفعت من إجمالي إيراداته إلى 59.3 مليون دولار .

من ناحيةٍ اخرى لم يكن الأسبوع جيداً لرفيق كوانتين تارانتينو الشهير روبرت رودريغيز الذي إفتتح فيلمه الجديد Shorts في المرتبة السادسة مكتفياً بـ 6.6 مليون دولار فقط جناها من 3105 عرض سينمائي , في خيبة أملٍ أخرى هذا الموسم لأفلام الـ 3-D .

أفلام المغامرات و الأكشن إستمرت في السيطرة على الصالات , و إستطاع فيلم G-Force من إضافة المزيد و المزيد إلى خزائنه , الفيلم حقق 4 ملايين دولار هذا الأسبوع رفعت من عائداته إلى أكثر من 107 ملايين دولار في أربعة أسابيع , و ما يزال الطريق سالكاً أمامه لأسبوعين آخرين قبل أن يغادر Top 10 شباك التذاكر الأمريكي .

و في المرتبة الثامنة هذا الأسبوع إقترب Harry Potter And The Half Blood Prince أكثر و أكثر من كسر حاجز الـ 300 مليون دولار هذا الصيف , الفيلم الجديد من السلسلة الشهيرة أضاف 3.5 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع و أصبح في خزينته حتى الآن أكثر من 290 مليون دولار .

تاسعاً حل الفيلم المفتتح هذا الأسبوع Post Grad للممثلة الشابة أليكسيس بليديل الذي لم يجد ما هو أفضل من 2.5 مليون دولار حققها في قرابة الألفي صالة عرض , و إنطلاقة فيلمٍ ما في المرتبة التاسعة تؤكد تماماً بأنه لن يمضي ليحقق ما هو أفضل بكثير من هذه الإفتتاحية الرديئة .

في ذيل ترتيب الـ Top 10 هذا الأسبوع جاء Ponyo الفيلم الرسومي الجديد من ماستر الأنيمي هاياو ميازاكي , الفيلم حقق إنجازاً جيداً للغاية من خلال 2.5 مليون دولار حققها في 927 صالة عرض فقط , و إرتقى بعائداته الإجمالية منذ طرحه مدبلجاً في الصالات الأمريكية إلى 8.2 مليون دولار .